عربي

مسؤول إعلامي مصري بارز ، أردوغان قائد جاهل وأقرب لرئيس العصابات

أكد الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم الحكومية المصرية، أن العدو الرئيسي لمصر والأمة العربية هو الإسلام السياسي الذي يعد حلقة الوصل بين الفكر المتطرف والعمل الإرهابي.

وأضاف «رزق»، خلال كلمته في فعاليات مؤتمر الشباب واستخدام التكنولوجيا في مكافحة الإرهاب والتطرف، خلال جلسة “الأسرة والتعليم والإعلام.. التنشئة كأساس في محاصرة التطرف”، الذي استضافته جامعة الدول العربية، السبت، إن هناك دولاً حاضنة للتطرف وتؤدي سياستها إلى تعزيز التطرف الطائفي.

وأكد أن رجب طيب أردوغان رئيس تركيا جاهل وأرعن وأقرب إلى زعماء العصابات، موضحًا أن قطر تسيطر على إعلامها وتوجهه لخدمة سياستها الخارجية، وحماس لم تعد الآن حركة مقاومة.

وأوضح ياسر رزق أن الوسيلة الوحيدة لمواجهة الإرهاب هي القوة العسكرية فقط، مضيفاً أن الهدف ليس حصار التطرف وإنما حصار هذا الفكر، لافتا إلى أن الصحف العربية لعبت دوراً كبيراً فى مقاومة الأفكار المتطرفة والإرهاب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق