عالمي

الصين ، مستعدون للتعاون مع المجتمع الدولي لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا .

أعلنت الصين استعدادها للعمل مع المجتمع الدولي للمضي قدما بالنتائج التي تم توصل إليها في مؤتمر برلين حول ليبيا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، غين شوان، اليوم الاثنين، في إيجاز صحفي، نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعته “أوج”، إن البيان الصادر في نهاية المؤتمر يعكس الرغبة العامة للمجتمع الدولي في الحد من التوترات في ليبيا وتشجيع الحل السياسي للأزمة الليبية.

وأضاف: “الصين مستعدة، مع المجتمع الدولي، لبذل الجهود لدفع تنفيذ النتائج التي تحققت خلال المؤتمر في برلين من أجل تقديم مساهمة بناءة لاستعادة السلام والاستقرار والتنمية في ليبيا”.

وتابع: “لقد اتخذت الصين على الدوام موقفًا موضوعيًا وغير متحيز من القضية الليبية، وتمسكت بحزم بأهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، واحترمت دائمًا سيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية، وأصرت أيضًا على تشجيع التسوية السياسية للمسألة الليبية بإشراف الأمم المتحدة”.

ودعا المشاركون بمؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، في البيان الختامي، أمس الأحد، مجلس الأمن الدولي إلى فرض عقوبات على من يثبت انتهاكه لقرار وقف إطلاق النار.

كما دعت الدول المشاركة في المؤتمر إلى توحيد القوات الليبية من “الشرطة والجيش” تحت قيادة سلطة مركزية مدنية، مع ضمان سلامة المنشآت النفطية وعدم التعرض لها.

ومن ناحية أخرى، اتفقت القوى المجتمعة في برلين، على تعزيز حظر إرسال الأسلحة إلى ليبيا، مؤكدين على ضرورة تحويل الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، بهدف إتاحة الفرصة لبدء عملية سياسية.

وأكدت الدول المشاركة في المؤتمر، دعمها تأسيس حكومة موحدة وشاملة وفعالة في ليبيا تحظى بمصادقة مجلس النواب، داعين جميع الأطراف الليبية إلى إنهاء المرحلة الانتقالية بانتخابات حرة وشاملة وعادلة.

واستضافت ألمانيا مؤتمرًا حول ليبيا برعاية الأمم المتحدة، أمس الأحد، في العاصمة برلين، بحضور 12 دولة هم الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وألمانيا، وتركيا، وإيطاليا، ومصر، والإمارات، والجزائر، والكونغو، وممثلي الاتحاد الأوروبي والأفريقي وجامعة الدول العربية والمبعوث الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، بهدف توفير ظروف مؤاتية لاستئناف الحوار الليبي الداخلي مع الإعلان مسبقاً عن وقف دائم لإطلاق النار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق