محلي

المبعوثة الأممية تبدي اسفها لعدم البدء في سحب القوات من الجبهات

اعلنت مبعوثة الأمم المتحدة بالإنابة إلى ليبيا أمام مجلس الأمن الدولي ستيفاني ويليامز الخميس اسفها لعدم البدء في سحب القوات من الجبهات رغم توقيع اتفاق وقف لإطلاق النار في التمور / أكتوبر وتواصل النقاشات العسكرية بين طرفي النزاع.
وذكرت ويليامز بحسب وكالة الصحافة الفرنسية ان اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 التمور / أكتوبر ينصّ على «إخلاء كل خطوط التماس من الوحدات العسكرية والمجموعات المسلحة بإعادتها إلى معسكراتها بالتزامن مع خروج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية برا وبحرا وجوا في مدة أقصاها 3 أشهر من تاريخ توقيع وقف إطلاق النار».
واكدت أن «قوات تتبع حكومة الوفاق غير الشرعية لاتزال متمركزة في أبو قرين والوشكة، مع تسيير دوريات .. ورُصدت رحلات لطائرات شحن عسكرية في مطاري الوطية ومصراتة».
وتابعت: «كذلك الحال بالنسبة إلى قوات الكرامة والقوات المساندة لها، إذ تواصل إقامة تحصينات ومراكز عسكرية متقدمة مجهزة بأنظمة دفاع جوي بين سرت والجفرة وفي المنطقة الواقعة شمال قاعدة الجفرة الجوية» كاشفة رصد «نشاط مكثف لطائرات شحن عسكري بين مطاري بنينا والجفرة وقاعدة القرضابية الجوية».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق