عربيمحلي

أبو الغيط: مستعدون للمشاركة في مراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا وتنفيذ مخرجات الحوار السياسي

رغم تواطؤها السابق، ودورها المدمر في تخريب ليبيا، قبل 10 سنوات، إبان نكبة فبراير 2011، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية. أحمد ابو الغيط، على استعداد الجامعة لـ”مساعدة الليبيين” في تنفيذ مخرجات ملتقى الحوار السياسي، واستحقاقات اتفاق وقف إطلاق النار، ومراقبتها على الأرض وتقديم الدعم القانوني والفني للانتخابات والمشاركة في مراقبتها.

وشدد أبو الغيط، في كلمة له، عبر “الفيديو كونفرانس” أمام مجلس الأمن، على مواصلة دعم الجامعة العربية، للجهود الأممية لتسوية الأزمة.

 وأوضح أبو الغيط، أن التطورات الأخيرة في الساحة العربية من وضع حد لحالة الانقسام، يمكن أن تساعد إلى إيصال الأطراف الليبية نحو تسوية سياسية متكاملة للأزمة الليبية. وتتويج المرحلة الانتقالية بانتخابات رئاسية وتشريعية على حد قوله.

 وجدد أبو الغيط، دعوته لإخراج جميع القوات والمرتزقة الأجانب من كامل الأراضي الليبية وفق الاطر الزمنية المنصوص عليها في اتفاق وقف اطلاق النار. ووضع حل جذري ودائم لتهديد الجماعات والميليشيات المسلحة.

جدير بالذكر، أن الجامعة العربية وبعد دورها المشبوه في نكبة ليبيا 2011، لم تبذل أي جهد حقيقي داخل الأزمة الليبية، وكانت دائما بعيدة عن أحداثها وتطوراتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق