محلي

أبو سبيحة: مخرجات الـ “75” ليست في مصلحة الشعب الليبي وشاركت بها شخصيات كانت سببا في النكبة

قال رئيس المجلس الأعلى لقبائل الجنوب، الشيخ علي مصباح أو سبيحة، إن الجولات التي تمت فب بوزنيقة، وبرلين، وتونس، وغيرها من الاجتماعات، القائمين عليها لا يملكون أي صفة شعبية، مضيفًا أن هذه الاختيارات تمت عن طريق مركز الحوار الإنساني في جنيف، وهذا المركز الآن يثار عليه كثير من الشبهات، وهو مكلف من جهات معينة خارجية وهي المتحكمة فيه
وتابع أبو سبيحة، في مداخلة هاتفية متلفزة عبر برنامج “استديو الجماهيرية” المذاع على فضائية “الجماهيرية” أن مخرجات حوار “بوزنيقة” ركزت على جانب الأقاليم، وهذا بداية لتقسيم ليبيا، مشيرًا إلى أن مجموعة ال “75” أُختيرت من جهة سياسية معينة، ولا شك أنه من بينهم عناصر وطنية، لكنهم قلة ولم يكن لهم صوت مسموع.
وأضاف أبو سبيحة، أن كل المخرجات ليس في صالح الشعب الليبي، ومن ضمن هذه المخرجات هي لجنة المسار الدستوري التي اجتمعت في مدينة الغردقة، وقررت أن يكون الأساس الدستوري للعملية السياسية القادمة “مشروع الدستور” وهذا المشروع لن يتم تمريره، موضحاً أن الأسوأ من المحاصصة هو أن المطروح أسمائهم هم شخصيات شاركت في نكبة فبراير وهم موجودون في المشهد ولم يقدموا أي شيء للمواطن الليبي ولحل الأزمة، ولا بد من إزاحة هذه الشخصيات من المشهد ودخول شخصيات جديدة
وأوضح أبو سبيحة، أنه من المفترض أن يتم في المرحلة القادمة عقد ملتقى تأسيسي عام يضم كافة الشعب الليبي ولابد أن يخرج بقرارات حاسمة، وإذا كانت الأمم المتحدة ترغب في إنهاء الأزمة الليبية عليها أن تعتمد قرارات المؤتمر التأسيسي وهو الذي يجُب كل المراحل الغير دستورية التي تمت، لافتا إلى أن الاعتماد على أي اتفاق غير دستوري يزيد من عمر الأزمة الليبية، مطالباً الليبيين أن يرفضوا عملية المحاصصة وكل هذه الإجراءات بقوة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق