محلي

اعترافات مصري دخل ليبيا ووقع في يد إحدي عصابات التهريب: عذبونا وقتلوا أحدنا ومثلوا بجثته

فيما يكشف صعوبة الأوضاع داخل ليبيا ويكشف جانبا من أعمال التعذيب المروعة التي تقوم بها عصابات الاتجار بالبشر. روى أحد المصريين الذين تعرضوا للتعذيب والتنكيل، من قبل عصابات الهجرة غير الشرعية في ليبيا، قصة دخوله إلى ليبيا عن طريق الجبل على الحدود المصرية.
وأوضح المصري ويدعى أحمد، وفق التحقيقات التي تم تسجيلها مرئيا وبثها المتحدث باسم مديرية أمن امساعد المقدم أحمد الفرجاني، ونشرتها “أوج”: وصلنا إلى الجبل ثم استقبلنا بعض المُطاردين وأخبرونا بأنهم سيوصلونا إلى المكان الذي نريده، وتابع: اتفقنا معهم لكنهم وضعونا في مخزن وثاني يوم في مخزن آخر في الصحراء، قبل أن يعذبونا.
وأوضح أحمد، وفق التسجيل معه، أن التعذيب بحقهم كان عبر آلات حادة كبيرة “سواطير وسكاكين” بالإضافة إلى التهديد بالسلاح الآلي وإطلاق طلقات في الهواء، مبينا أن الهدف من التعذيب هو دفع 30 ألف دينار ليبي عن كل فرد.
وكشف أنهم كانوا يمنعون عنهم الأكل والشرب ودخول المرحاض وحتى الكلام، مؤكدًا وفاة ثلاثة من المصريين تحت التعذيب، والتمثيل بجثة أحدهم.
ويذكر أن الصحافة المصرية، اكدت فيما بعد، تمكن مديرية أمن امساعد بالتعاون مع سلطات طبرق الأمنية، من تحرير 13 مصريا تم اختطافهم من قبل عصابة إجرامية قبل أيام، وإلقاء القبض على العصابة التي مارست عمليات خطف وابتزاز بحقهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق