محلي

الدغيس: قلقون من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا وعدم القدرة على استيعابها داخل مراكز العزل

بما يكشف عن كارثة مدوية وإهمال صحي وطبي شديد، أمام حالة الوباء. أكد عضو اللجنة العلمية بمركز مكافحة الأمراض إبراهيم الدغيس، زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في فصل الشتاء، قائلا: انهم قلقون من زيادة الحالات والزحام داخل أماكن العزل، لاسيما أنها مرشحة للارتفاع في أي وقت. الأمر الذي سيسبب ضغطًا على مراكز العزل، وبالتالي عدم القدرة على استيعاب الحالات الزائدة.
وزعم الدغيس، في مداخلة هاتفية مع قناة “ليبيا الأحرار”، نقلتها “أوج”، أن الوضع حتى الآن تحت السيطرة. مُبينًا أن بعض الحالات لا تحتاج إلى دخول مستشفيات أو مراكز العزل، بل تحتاح إلى المتابعة في المنزل فقط، لكن الخوف من الحالات الخطيرة التي تتطلب الحجر الصحى.
وحذر الدغيس، من التجمعات التي تتسبب في انتشار حالات الإصابة بالفيروس، أو دخول فيروسات متحورة كالتي وجدت في بريطانيا وجنوب إفريقيا وغيرها من الدول إلى ليبيا.
ويذكر، أن عضو اللجنة العلمية الاستشارية لمجابهة كورونا علي المقدمي، توقع وصول لقاحات كورونا الى ليبيا نهاية مارس المقبل أو شهر أبريل، عبر مطارات طرابلس وبنغازي ومصراتة وسبها، والبدء بعد ذلك في توزيعها على مراكز التطعيم بمساعدة الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق