محلي

العميل السابق في الاستخبارات الاسبانية خايمي روشا يكشف : الغرب كان يتآمر للإطاحة بالنظام الجماهيري منذ عقود

 

كشف وكيل جهاز الاستخبارات الإسبانية الأسبق خايمي روشا، أن الغرب كان يتآمر على إسقاط الدولة الليبية والإطاحة بالنظام الجماهيري منذ عقود ، لافتا إلى أنه هو شخصيا كان جزء من عملية استخباراتية أطلق عليها “إلدورادو كانون” في نهاية الثمانينيات، للتجسس على القائد الشهيد معمر القذافي.
واكد العميل الذي كان يحمل رقم 7 أن القائد الشهيد كان بمثابة الغصة في حلق الغرب، مشيرا إلى انه تم تلفيق عدة هجمات إرهابية لليبيا الجماهيرية من اجل ايجاد مبرر للتدخل وضربها عسكريا، مضيفا أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بدأت في محاربة النظام الجماهيري منتصف شهر الطير /أبريل 1986،لافتا إلى أن مهمته بدأت بناء على طلب وكالة المخابرات المركزية لدعم جهاز المخابرات الإسبانية .
واشار العميل إلى أن المخابرات الأمريكية استعانت به نظرا لمعرفته الجيدة بالمنطقة، حيث انه عمل في المغرب العربي، اثر انخراطه في شبكات سرية اضافة الى جبهة البوليساريو، لافتا إلى أن مهمته في ليبيا كانت الإبلاغ عن تحركات الأنظمة المضادة للطائرات، كما دخل في نطاق مهمته العمل على تحديد مكان إقامة القائد الشهيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق