محلي

المتحدث باسم مديرية امساعد التابعة لحفتر: لدينا رجال أمن خونة ومجرمين ويستحقون الضرب بالرصاص لكنهم ليسوا الأغلبية

في الوقت الذي استنكر فيه المتحدث باسم مديرية أمن امساعد المقدم أحمد الفرجاني، الهجوم الشديد على رجال الأمن بعد وقوع حوادث التعذيب والقتل للمهاجرين غير الشرعيين، والتي تم تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
قال الفرجاني في مقطع مرئي نقلته “أوج”، أنهم يقبلون أي نقد يوجه لهم أو أي ملاحظات، ولكن ليس إلى درجة المطالبة بإغلاق مركز شرطة أو مديرية أمن.
واعترف الفرجاني، بأن هناك رجال أمن متخاذلين وخونة ويستحقون “الضرب بالرصاص”، لأنهم يعملون في تهريب المهاجرين غير الشرعيين ويمارسون التعذيب والتنكيل بحقهم.
لكنه استدرك أن رجال الأمن المجرمين ليسوا أغلبية، بل هم عدد بسيط ومعروفين بالاسم ومنهم من اتُهم بقضايا ولكن لم يأخذ القانون مجراه، واصفا ما يتم تداوله حول مسألة الغطاء الاجتماعي ما هي إلا “حبر على ورق” ويتم تناوله فقط في الإعلام، نافيًا وجوده على أرض الواقع، على حد قوله.
ونوه الفرجاني، إلى أن الشخصيات المعروفة بعملها في تهريب الهجرة غير الشرعية لم يتم “نفرها ” من قبيلتها، بل أصبحت تٌكرم على “الفيس بوك” وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي ويفتخرون بها، واصفا الأمر بـ”الطامة الكبرى” لأنهم مجرمين، مستدركًا: “يتهمون ويسخرون من رجال الأمن الشرفاء الذين يعملون ليل نهار”.
جدير بالذكر، أنه سرت حالة من الغضب بعد تداول مقاطع فيديو لتعذيب مهاجرين غير شرعيين مصريين في طبرق وقتل بعضهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق