دولي

بلينكن: التدخل الأمريكي في ليبيا والعراق كان كارثة وجاء بناءًا على معلومات استخباراتية مضللة

قبل اعتماده وزيرًا للخارجية في إدارة جو بايدن، استجوب السناتور الأمريكي، راند بول، خلال جلسة استماع للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، أنتوني بلينكين. والذي عمل نائب مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس “بايدن”، خلال ولاية “أوباما” الأولى. ثم تولى منصب نائب وزير الخارجية في عهد جون كيري.

تطرق الاستجواب، لدعم الحزب الديمقراطي دائمًا للتدخل العسكري في الشرق الأوسط، من حرب العراق إلى الحرب الليبية ثم إلى سوريا.

من جانبه قال بلينكين: إن ما حصل في العراق وفي ليبيا كان كارثة. مشيرًا إلى أن هذه الخطوات جاءت بناءً على معلومات استخباراتية “مضللة”.

وأكد بلينكن، وفق ما نقلته فضائية 218، أن الدرس المستفاد من ذلك، هو أن تغيير النظام لا ينجح، وأن ما يجري في هذين البلديْن، على سبيل المثال، يختلف عما جرى في الولايات المتحدة عام 1776 وما قبلها، بالتخلص من القبضة الحديدية، مضيفًا: ربما بالغنا في تقدير فكرة وجود خلفاء قادرين على تولي السلطة في ليبيا.

وخلصت الجلسة، بعد الموافقة على اختيار بلينكين وزيرًا للخارجية، للتأكيد على أن السياسة الخارجية، التي يطلبها السيناتور، حسب تقديره، لا تؤيد التدخل العسكري في المستقبل. وأن تغيير النظام بالقوة كان كارثة مروعة وخلق الفراغ والفوضى ومزيدًا من الإرهاب في جميع أنحاء المنطقة. وطالبوا بلينكن بالاستفادة من التجارب السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق