محلي

جلال يكشف سرقات وتزوير لنهب أموال جمعية الدعوة الإسلامية بالأردن

كشف أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي رمزي جلال عن عمليات سرقة وتزوير تتعلق بأموال وجهات مملوكة لجمعية الدعوة الإسلامية.
وأوضح رمزي جلال في تدوينة نشرها على صفحة فيسبوك عنونها بـ ((سرقة أموال الجمعية بعقد مزور (مدرسة الجوهرة ) المملوكة لجمعية الدعوة الاسلامية بالمملكة الاردنية)) أنه في العام 2011 وبغياب اللجنة الوقفية لجمعية الدعوة الاسلامية المتمثلة في السيد عمار حربية ، ومحمود ريح تم ابرام عقد مع شركة الواد المملوكة للمدعو حسن ستار محي خلف وتم تزوير توقيعهما انا ذاك .
وقد طالبت هذه الشركة بتنفيذ بنود العقد المبرم ومخاطبة الجمعية عن طريق وكيلها (شركة الصراط للمحاماة)، وذلك لان ايجار هذه المدرسة مبلغ زهيد حسب الموقع الجغرافي وايرادات هذه المدرسة التي تدخل ايرادات سنوية لا تقل عن 500000 دينار اردني اي ما يعادل 750000 دولار .
ياتي المدعو الفاخري ليقبل بهذا بعرض شركة الوتد وهو 150000 دينار اردني مع علمه بان هذا العقد مزور ولكن اخذ نسبة من ابرام العقد هو ووسيطه بالأردن ، كما ان إيقافات الرقابة الادارية لحسابات الجمعية بالمصرف الخارجية كانتا السبب في قبول عرض شركة الوتد ليسهل عليه الصرف والنهب والسرقة دون رقيب ولا حسيب وهذه احد اذرع النهب ونموذج من عديد اساليب النهب والسرقة واذا نرفق لكم هذه المستندات الدالة كما نرفق لكم تعليق المديرة السابقة لمدارسة عمر المختار بالاردن والمملوكة لجمعية الدعوة لتاكد لنا ان غياب عضوي جمعية الدعوة الاسلامية عند ابرام العقد وتزوير توقيعاتهما.
وسوف نعرض عليكم العديد من اساليب النهب والسرقة بمكاتب الجمعية (النيجر ، اوغندا ، كندا ، مالطا ) باذن الله تعالى في منشوراتنا القادمة ، كما كيف تم تحويل مبالغ كبيرة وفتح حسابات بتركيا وتخويل المدعوة صالح الفاخري بالتوقيع عندما كان يشغل منصب وزير التعليم العالي بحكومة الغويل .
دعواتكم بالتوفيق لفضح هذه العصابة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق