محلي

شن هجوما لاذعا على الإخوان..الغرياني: “الشرق” لا يريدون لنا الاستقرار..وما يحدث صراع على السلطة

واصل مفتي فبراير الصادق الغرياني، تصريحاته التحريضية المكرسة للانقسام، حيث حذّر أهالي الغرب الليبي من أهل الشرق قائلا: “عدوى المنطقة الشرقية قد تنتقل إلينا فهم لا يحبون الاستقرار لنا”

وهاجم الصادق الغرياني البعثة الأممية، خلال حلقة اليوم من برنامج “الإسلام والحياة”، التي تابعتها قناة “الجماهيرية” عبر قناة “التناصح” المملوكة لنجله”سهيل”، قائلا، إن البعثة الأممية ومن ورائها المجتمع الدولي وعلى رأسه الاتحاد الأوروبي وأميركا ليست لديهم نزاهة في تناولهم لقضية ليبيا.

وتابع الغرياني: “هم يتكلمون عن تقاسم السلطة، فكيف يمكن تقاسم السلطة مع المجرمين وأصحاب السوابق وأصحاب الاغتيالات والمقابر الجماعية، فهم يدبرون لنا المكائد لتنصيب حفتر وعقيلة صالح على ليبيا”

ورأى مفتي فبراير، أن ما يجري الآن ليس حوارا بل هو صراع على السلطة بين جناح يقوده حزب الإخوان المعروف باسم “العدالة والبناء” وجناح يقوده الفريق الآخر، مردفا: “للأسف أسوأ الخيارين هو الذي يقوده حزب العدالة والبناء، فهو المتحمس والمتشدد لأن يُعطي الرئاسي لصاحب حفتر، عقيلة صالح، وفق قوله.

وأكمل: “عندما يُقال لهم كيف تقبلون هذا وأنتم تعرفون تاريخ عقيلة صالح وماذا صنع وماذا فعل، تجد الكلام كله مكابرة وتسويق أوهام للناس بدون أي ضمانات، فهذا بيع للبلد لعدوها”

واستطرد قائلا: “يقولون إن القرارات ستكون بالمشاورة وسيحقق وجود رئيس حكومة قوي كوزير الداخلية فتحي باشاغا، التوازن، لكن لدينا تجربة الصخيرات حيث كان المجلس الرئاسي مكون من 9 أعضاء لكن السراج انفرد بالقرار، فماذا فعلوا الأعضاء وماذا فعل وزير الداخلية”

وواصل الغرياني: “العدالة والبناء متورط في مشروع الصخيرات الذي يتجرع الناس غصصه كل ساعة، ولا يزال الكثير منهم يكابرون ويسعون للدخول في مشروع جديد مشابه له”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق