محلي

غالبية المشاركين في لقاء افتراضي مع وليامز يطالبون بإخراج المرتزقة وبدور دولي أقوى لإنهاء التدخل الأجنبي

طالب غالبية الشباب المشاركين في لقاء افتراضي مع المبعوثة الأممية للدعم في ليبيا ستيفاني وليامز بضرورة اخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، فيما أكد 76% من على ضرورة إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر القادم.

وأوضحت البعثة الأممية في بيان لها أنه  في أعقاب اجتماع اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي، والذي استمر أربعة أيام في جنيف، شاركت وليامز، في دردشة من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي في حوار رقمي مع 1000 ليبية وليبي، معظمهم من جميع أقاليم ليبيا فيما شارك الآخرون من خارج البلاد.

وأشار البيان إلى أن  أكثر من 70 بالمائة من المشاركين اتفقوا على أن نتائج اجتماع اللجنة الاستشارية كانت إيجابية وأعربوا عن أملهم في أن تفضي هذه النتائج إلى حل دائم. بيد إنهم أعربوا عن  تخوفهم من العرقلة من جانب من  وصفوه بطرف “الوضع الراهن”.

ولفت البيان إلى أن 76 بالمائة من المشاركين أيّد إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، ودعا غالبيتهم إلى إنهاء الفترة الانتقالية التي استمرت لسنوات، فيما أشار 69 بالمائة ممن شاركوا في الحوار  الرقمي، إلى أنه “من الضروري تشكيل سلطة تنفيذية مؤقتة موحدة في الفترة التي تسبق الانتخابات”.

وأعرب جميع المشاركين عن دعمهم لاتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في 23 أكتوبر 2020 ودعا غالبيتهم الى اخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، كما طالبوا بدور أقوى للأمم المتحدة لإنهاء التدخل الأجنبي في البلاد وبمواصلة الحوار الذي تيسره الأمم المتحدة، فيما عبّر الكثيرون عن خشيتهم من “اندلاع الحرب مجدداً ما لم يتم ذلك”.

وأوضحت البعثة في بيانها أن ارتفاع أسعار السلع الأساسية كان الشغل الشاغل للمشاركين، حيث ذكر ما نسبته 46 بالمائة منهم إن الوضع الاقتصادي اّخذ في التدهور مقارنة بالعام المنصرم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق