محليدولي

في المباحثات الليبية الروسية: احياء مشروع السكة الحديدية التي تم توقيعها بقيمة 2.2 مليار دولار في 2008 ومشروع لربط الضغط العالي بمسافة 420 كيلومترا

كشفت وزارة الصناعة والتجارة الروسية، السبت، عن اهتمام ليبي بالطائرات الروسية، بما في ذلك طائرات الركاب «إس إس جي 100» و«إم سي 21» وطائرات الهليكوبتر المدنية.

وذكرت الوزارة أن الجانب الليبي بعد زيارة نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية أحمد معيتيق واجتماعه مع الوزير دينيس مانتوروف، أكد اهتمامه بالطائرات الروسية وطائرات الهليكوبتر المدنية متعددة المهام، وفق بيان نقلته وكالة «تاس» الروسية.

كما اتفق الطرفان على إقامة مشاريع مشتركة في المجالات الحالية، وذات الأهمية الاجتماعية مثل الرعاية الصحية والأدوية.

وقالت الوزارة إنه تم خلال الاجتماع استعراض آفاق مشاركة الشركات الروسية، في إعادة تأهيل الأصول الصناعية والطاقة والزراعة والنقل والبنية التحتية الاجتماعية في ليبيا.

يذكر ان حجم التبادل التجاري بين روسيا وليبيا سجل انخفاضا بنسبة 20%، في الـ11 شهرًا الأولى من العام 2020، وبلغ إجمالي المبادلات 112 مليون دولار. 

وخلال زيارة الوفد الليبي إلى موسكو ولقائه مع وزير الصناعة والتجارة الروسي، تم بحث العديد من الاتفاقات التجارية السابقة ومشاريع البنية التحتية وسبل إحيائها.

وأشار معيتيق، في مقابلة لوكالة «سبوتنيك»، إلى مباحثات حول «اتفاقية في موضوع الصحة لبحث آلية معينة لتواجد مشفى بكفاءات طبية روسية في ليبيا، كذلك الرجوع إلى مشروع السكة الحديدية، التي تم توقيعها بحوالي 2.2 مليار دولار في 2008 مع الدولة الليبية، ومشروع آخر في ربط الضغط العالي بحوالي 420 كيلومترا، مضيفا «تكلمنا أيضا عن بعض المشاريع المتوقفة في خطوط الغاز لتوريدها إلى شركة الكهرباء».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق