محلي

محلل سياسي: الجماعات المسلحة تعبث بليبيا

قال المحلل السياسي، عبدالحكيم معتوق، إنه منذ التدخل السافر سنة ٢٠١١، والاستخدام المفرط للقوة من قبل حلف الناتو، تأسست ثقافة في المجتمع الليبي، وهي ثقافة المغالبة التي فيما بعد أُختير لها عنوان القبائل المنتصرة والقبائل المهزومة، والتي أفرزت ما عرف فيما بعد بالمؤتمر العام بقانون العزل السياسي، أي كل من له علاقة بمنظومة النظام السابق هو فاسد ومجرم وهذه كلها اسقاطات

وتابع معتوق، في مداخلة هاتفية متلفزة عبر قناة “الجماهيرية” أنه منذ سقوط الدولة، أصبح هناك منطق المغالبة، وأفرز الإسلام السياسي، ومن ثم انتج باقي الحكومات التي تمارس هذه الانتهاكات وآخرها انتهاك ترهونة والفوضى الأمنية التي تعم ليبيا.

وأوضح معتوق، أن ليبيا الآن أصبحت ساحة مفتوحة للعبث من قبل جماعات مسلحة، سواء التكفيرية أو الخارجة عن القانون، مطالبًا المجتمع الدولي بالتحرك واتخاذ الإجراءات ضد من يعرقل حل الأزمة الليبية، مضيفًا، أن الليبيين تضرروا من سقوط الدولة وجعلتهم مهجرين وأوصلتهم إلى مرحلة الجوع، مبينًا، أن جزء من الليبيين ساهم في إسقاط الدولة وحل الأزمة أيضًا لا تكون إلا بهم .

وأضاف معتوق، أن وزير خارجية فرنسا في عهد ساركوزي، اعترف بهذه الجريمة وقال نحن فشلنا ووضعنا ليبيا في خانة الدول المتخلفة. والليبيين الآن ليسو سعداء كما كانوا فبل سنة ٢٠١١، مشيرًا، إلى أن المجتمع الدولي هو من مهد لهذه الأجواء والانتهاكات التي تحدث في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق