محلي

مرغم: المحاصصة ستكون تقليدًا دائما.. والعدالة والبناء لا وزن له

قال عضو المؤتمر العام سابقا، محمد مرغم، إن حزب العدالة والبناء اكتسب وزنه من نتائج انتخابات المؤتمر العام، وإنه كان من قادة ما وصفه بـ “الانقلاب” على المؤتمر وقبول ما صاغته البعثة الأممية في الصخيرات.

وأضاف مرغم، في تغطية تلفزيونية تابعتها قناة “الجماهيرية” عبر قناة “التناصح” التابعة لمفتي فبراير الصادق الغرياني، أن هناك أطرافا في المشهد السياسي الليبي تتسابق في إرضاء البعثة الأممية دون أن يكون لهم قرار حقيقي، وحزب العدالة والبناء ممن سبقوا إلى هذا الأمر وأحدثوا تشظي وانقسام داخل المؤتمر.

ورأى مرغم، أن المحاصصة الجهوية في المناصب تعني تكرار السيناريو اللبناني والعراقي في وليبيا، وهي خطوة نحو الانفصال، وستكون تقليدا ولن تقتصر على السلطة القادمة، ولن نخرج من هذه الدائرة وسيتمسك ممثلو كل إقليم بحصتهم في المناصب، وفق قوله.

واتهم عضو المؤتمر العام السابق حزب العدالة والبناء بأنه رسخ مبدأ هدم القانون، مردفا: “أرى أنهم لا يستطيعون التراجع وهم في مأزق حقيقي، وليس أمامهم سوى التماهي مع ما تفعله البعثة الأممية، والاستمرار في هذه الأوضاع الشاذة التي تنتج أوضاعا غير دستورية، لأنهم لم يعد لديهم قاعدة انتخابية يستطيعون الارتكاز عليها في أي انتخابات”

وأكمل: “القيادة من الخلف في كثير من المؤسسات محسوبة عليهم مثل وزارة الصحة وغيرها من المؤسسات، وتكونت لديهم نخبة كونت امتيازات ومناصب ومرتبات لا تستطيع التخلي عنها”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق