محلي

مليشيا قوة حماية طرابلس ترفض مخرجات الحوار السياسي

رفضت مليشيا قوة حماية طرابلس، مخرجات الحوار السياسي وطريقة التصويت التي تضغط رئيسة البعثة الأممية لتحقيقها في المدة المتبقية لمهامها في ليبيا.
واعتبرت المليشيا في بيان لها أن مخرجات الحوار تعد مشهدا يسلب إرادة الأغلبية من الشعب الليبي وفي عجلة من الوقت تعكس استهتار رئيسة البعثة بمصالح الشعب الليبي الذي يعاني ويلات المرض والحروب والفاقة المالية.
ووجهت المليشيا بيانها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وسفراء الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن، ورؤساء بعثات الدول الراعية للحوار السياسي للشأن الليبي.
ونوهت المليشيا إلى أنهم رصدوا انحرافا خطيرا عن المسار الصحيح للحوار السياسي، مشيرة إلى جملة من التجاوزات بدءا من من الطريقة المشبوهة لاختيار بعض الشخصيات المشاركة في الحوار، إلى الطريقة التي يتم بها عرض المقترحات والتصويت، وانتهاءًا إلى التدخل الشخصي لبعض أعضاء البعثة في توجيه المسار السياسي نحو أهداف معينة لا تخدم مصلحة ليبيا وإنما تخدم دائرة حزبية ضيقة لن تستطيع الوصول بليبيا إلى بر الأمان.
وأكدت المليشيا ضرورة العودة إلى الحوار (الليبي – الليبي) ورعايته والمضي قدمًا في التحاور السلمي خلال أسرع وقت ممكن من خلال مؤسساتنا الوطنية.
وأعلنت المليشيا دفاعها عن القيم والمبادئ والسيادة الليبية، مطالبة بسرعة تدخل الأمين العام للأمم المتحدة لتصحيح مسار البعثة بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن.
وجددت المليشيا التأكيد على رفضها لأي مخرجات لحوار منقوص يسلب أو ينقص من سيادة الشعب الليبي على أرضه ومقدراته وإرثه التاريخي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق