محلي

نقيب الخبازين: “السوق الموازية” للدقيق في ازدياد يوميًا وليس هناك تدخل من الجهات المعنية لحل الأزمة

رغم ضراوة أزمة الخبز، وللدلالة على الفوضى التامة، وانعدام المسؤولية من الحكومات الموجودة تجاه ما يهم المواطن الليبي.
قال نقيب الخبازين، أبوخريص محمد، إنه لا يوجد تدخل من الجهات المعنية لحلحلة أزمة الخبز. مؤكدا أن “السوق الموازية” في ازدياد يوميًا فيما يخص كل السلع التي تدخل في عملية التصنيع وبالذات المادة الأساسية وهي الدقيق.
وكشف أبو خريص في مداخلة مع فضائية “ليبيا الأحرار”، نقلتها “أوج”، تضارب أسعار الدقيق في كافة مناطق ليبيا، قائلا: لو قارننا الأسعار اليوم، سنجد في منطقة بنغازي أسعار من 205 دينار إلى 185 لأدنى نوعية من الدقيق، وفي سبها أسعار تتراوح بين 220 و225 و230، وهذه إشكالية كبيرة. أما في الجنوب فالمسألة خطيرة جدًا فيما يتعلق حتى بالوقود الذي يحصل عليه صاحب المخبز، قائلاً: يعطوه من الوقود 1000 لتر في الشهر، وهذا لا يكفي للإنتاج لمدة عشر أيام.
وأضاف أبو خريص، نحن كلجنة أزمة في غرفة التجارة والصناعة طرابلس خلال الفترة الماضية تواصلنا مع مصرف ليبيا المركزي ووزارة الاقتصاد والجهات المعنية لمعرفة ما هو سبب عزف أصحاب المطاحن عن فتح الاعتمادات، وهذا سؤال يطرح نفسه ويجب أن نحدد المسؤولية، ولا يتم إلقاء كل شيء على الخبازين.
يذكر أن أزمة الخبز وارتفاع أسعار الدقيق، قد تفاقمت على مدى الأسابيع الماضية دون تدخل حاسم من المسؤولين لإنهائها ووقف تداعياتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق