محلي

واتساب تعلق تحديث سياساتها والعديد من المستخدمين يتخلون عن التطبيق

علقت “واتساب” تحديث سياساتها بشأن حفظ بيانات المستخدمين، الذي أثار جدلا واسعا ودفع العديد من المستخدمين للتخلي عن التطبيق.
ويعد “واتساب” أحد أكثر التطبيقات شعبية حول العالم مع أكثر من ملياري مستخدم نشط، ولكن بعض المستخدمين قد يفقدون حساباتهم ما لم يوافقوا على مشاركة بيانات محددة مع “فيسبوك” بسبب التحديث الأخير.
وأكدت “واتساب” الجمعة، أن المستخدمين لن يتعرضوا لحجب أو حذف حساباتهم على التطبيق مع نهاية الاسبوع الاول من النوار/ فبراير، وسيكون بوسع المستخدمين التعرف على السياسات الجديدة حتى منتصف الماء/مايو المقبل، بحسب ما أفادت وكالة “رويترز”.
وقالت “واتساب” إن التحديث الأخير لا يوسع من قدرتها على تقديم البيانات لفيسبوك التي تمتلك التطبيق، مضيفة أنها لن تقدم المعلومات حول مكان وجود المستخدم أو اتصالاته .
وأضافت أن التحديث يتضمن “معلومات شفافة” حول كيفية جمع واستخدام التطبيق للبيانات الشخصية للمستخدمين.
وأثارت خطط “واتساب” لتحديث سياساتها في مجال الخصوصية قلقا لدى العديد من المستخدمين، حيث أشار التحديث إلى أن تطبيق “واتساب” سيتقاسم المعلومات مع منتجات أخرى لشركة “فيسبوك” بهدف “تحسين عمل الخدمات” التي تقدمها الشركة.
وتم إبلاغ المستخدمين بضرورة قبول السياسات الجديدة أو إزالة التطبيق بحلول 8 النوار/ فبراير، وذلك باستثناء المستخدمين في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.
وفي وقت سابق، أعلنت “واتساب” أنها تجري تغييرات على سياسة الخصوصية الخاصة بها ما يجعلها إلزامية للمستخدمين في جميع البلدان خارج أوروبا والمملكة المتحدة لمشاركة بياناتهم مع الشركة الأم “فيسبوك”.
ويُؤثر التغيير على الطريقة التي يعالج بها “واتساب” البيانات، وسيُطبّق بغض النظر عما إذا كان لدى مستخدميه حساب على “فيسبوك” أم لا.
وتوضح سياسة الخصوصية ما يلي: “كجزء من شركات “فيسبوك”، يتلقى “واتسآب” معلومات من شركات “فيسبوك” الأخرى، ويشاركها معها وقد نستخدم المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في تشغيل خدماتنا وعروضها وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها، بما في ذلك منتجات شركة “فيسبوك”.
وأكدت “واتسآب” أن مستخدمي التطبيق في المملكة المتحدة وأوروبا لن يشاركوا بياناتهم مع “فيسبوك”.
وفي حديثه إلى ميل اونلاين، قال متحدث باسم “واتسآب”: “لا توجد تغييرات على ممارسات مشاركة بيانات “واتسآب” في المنطقة الأوروبية ، ناشئة عن شروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثة. ولتجنب أي شك، لا يزال الحال هو أن “واتسآب” لا يشارك بيانات المستخدم الخاصة بالمنطقة الأوروبية مع “فيسبوك”، بغرض استخدام الموقع الاجتماعي لهذه البيانات لتحسين منتجاته أو إعلاناته”.
وبينما سيبدأ “واتسآب” في مشاركة البيانات مع “فيسبوك”، من المهم ملاحظة أن التطبيق مشفر افتراضيا، ما يعني أن “فيسبوك” لن يتمكن من رؤية محتويات رسائلك .. ومع ذلك، سيكون قادرا على رؤية من تراسله، بالإضافة إلى عدد مرات قيامك بذلك.
وإذا كنت تستخدم “واتسآب”، فمن المفترض أن تكون تلقيت إشعارا هذا الأسبوع يشرح التغييرات.
ويُحدد الإشعار سياسة الخصوصية الجديدة ويحثك على “الموافقة” على الشروط وسياسة الخصوصية الجديدة، التي ستدخل حيز التنفيذ في 8 النوار/فبراير 2021. وبعد هذا التاريخ، ستحتاج إلى قبول هذه التحديثات لمواصلة استخدام واتسآب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق