محلي

الجطلاوي يُطالب بتكوين “هيئة استشارية” للمجلس الرئاسي والحكومة الجديدة ويؤكد: المعضلة أمامهما إيجاد قاعدة دستورية لاجراء الانتخابات

قال عضو مجلس الدولة الإخواني، كامل الجطلاوي، أن التواصل بين السلطة التنفيذية الجديدة والمجتمع الدولي يكون بتكامل المصالح، فالدول تحركها مصالحها على حد قوله. مطالبًا بتكوين هيئة استشارية للمجلس الرئاسي الانتقالي والحكومة الجديدة، ممن تتوفر لديهم الكفاءة والخبرة لدعم قرارات السلطة الجديدة.

وأضف الجطلاوي، في تصريحات نقلها “المرصد”، أن اختيار السلطة التنفيذية الجديدة، كان بتصويت سري نتيجة لتوافقات معينة، رغم أن بعض أعضاء ملتقى الحوار السياسي شخصيات غير منتخبة لكنه تم لظروف معينة.

وتابع الجطلاوي، أن المعضلة أمام السلطة التنفيذية الجديدة، ستكون في إيجاد قاعدة دستورية للتوافق على الانتخابات العامة. ولأجل ذلك غادر وفد مجلس الدولة الإخواني، إلى القاهرة لاستكمال مناقشات المسار الدستوري مع وفد مجلس النواب برعاية الأمم المتحدة.

وتابع الجطلاوي، أن الشرعية الدولية تمنح السلطة الجديدة التواصل الداخلي والخارجي، ويعتمد في ذات الوقت على مراعاة التوازن وتوفير الأمن والخدمات للمواطنين من جهة، وإنهاء الصراع للمشاركة في الانتخابات القادمة من جهة أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق