محلي

الكهرباء في ليبيا.. أزمة بلا حل منذ إسقاط النظام الجماهيري

قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، عوض البدري، إنه من بعد أحداث سنة ٢٠١١، وبداية الحرب في ليبيا تأثر قطاع الكهرباء بالحرب والدمار الذي حل على شركة الكهرباء مثل مشاريع أخرى.

وتابع البدري في مداخلة هاتفية متلفزة، تابعتها قناة “الجماهيرية” عبر قناة “سكاي نيوز عربية” أن توقف عجلة التنمية وكل المشاريع في ليبيا وهذا سبب في انهيار قطاع الكهرباء وبالتالي تأثر المواطن وحُرم من الكهرباء لساعات طويلة، وخاصة أثناء الذروة الصيفية والشتوية.

وأضاف البدري، أن التعدي على شبكة الكهرباء وسرقة المعدات أثر أيضًا في الشبكة الكهربائية، وأن توقف كل المشاريع في ليبيا هو نتاج للحرب والدمار الذي حل على ليبيا منذ إسقاط النظام الجماهيري.

وبين البدري، العجز في انتاج الكهرباء بأن الشركة تنتج حاليا ٥٠٠٠ ميجاوات، في حين أن الأحمال تصل إلى ٧٥٠٠ ميجاوات، وهذا العجز تسبب في انقطاع التيار على معظم المواطنين في كل المدن الليبية ليصل إلى أكثر من ١٠ ساعات متواصلة.

وأوضح البدري، أن الخطة المستقبلية متوزعة لسنة ٢٠٣٠، حسب الاحتياج في طلب الكهرباء وأقصى شئ في سنة ٢٠٣٠، يجب أن تضاف وحدات في الشبكة تصل إلى حوالي ٩٠٠٠ ميجاوات، ويجب خلال السنتين القادمتين إضافة ٢٠٠٠ ميجاوات، وهذا أقل تقدير حتى يتم الانتهاء من العجز الموجود داخل الشبكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق