محلي

خبير قانوني: المشري وعقيلة صالح تنصلا من الالتزام بتسليم السلطة وإجراء الانتخابات قبل توليهما “الرئاسي”

بما يكشف نواياهم الخبيثة، ورغبتهم في الإمساك بالسلطة لاستمرار الفساد والتردي في ليبيا، دون الوصول إلى استحقاق الانتخابات.
قال الخبير القانوني والدستوري، فائق الباشا، إن إجابات المترشحين، لمنصب رئيس المجلس الرئاسي المقبل، كشفت جهلهم بالقوانين. أو تنصلهم من المسؤولية لحين الوصول إلى “الكرسي” على حد قوله.
وأضاف الباشا في تصريحات تداولتها وسائل إعلام، أن المرشحين، لم يعطوا إجابات واضحة بشأن الانتخابات وكذلك تسليم السلطة.
ولفت الباشا، إلى أن خالد المشري، رئيس مجلس الدولة الاخواني، حين سئل عن ضمانات تسليمه للسلطة نهاية السنة لإجراء الانتخابات، تمحور رده على ذكر العراقيل التي تواجه الانتخابات. ما يعني تبنيه فكرة تنظيم الإخوان حول رفض الانتخابات لانعدام حظوظهم للفوز بها.
وكذلك عقيلة صالح، حيث لم يبتعد كثيرا عن هذا الأمر، بعدما أجاب عن تسليم السلطة والانتخابات، بالقول: لو توفرت الشروط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق