مقالاتمحلي

ستأتـــي ساعة الفرج ، لكن ليس من جنيف ..

[. 1. ]. … ” الطهي على عجل يفقد الطعام نكهته ) ، وتحضير الدواء على عجل ايضا يفقد الدواء فاعليته وجدواه ، ولذلك تحاصر الشركات المنتجة للقاح ” كورونا ” اتهامات بالاستعجال في تصنيع اللقاح ، وقالوا لهم بوضوح ان هذا اللقاح المستعجل أُنتج لأغراض سياسية ، وتُحاصر ( الطبّاخة وليامز ) في جنيف نفس التهمة ، تهمة الاستعجال في تشكيل حكومة بلا راس في دولة بلا ساس ، ولها قالوا لها ان الغرب ” عايز كده ” وليس الليبيين المساكين
[. 2. ]. … فيروس ” كورونا ” نفسه ينحاز لأصحاب نظرية المؤامرة الذين يقولون بالاستعجال ، ولذلك نرى ان الفيروس يعاند اللقاح الذي صُنّع لقتله ، ويعاكس المختبرات التي تعتقد انها حاصرته فيمد لسانه ويطل برأسه مرة ثانية وثالثة مع مريض سبق ان اصابه وشُفى منه..!
[. 3. ]. … كورونا هذا المحتال لايكتفي بمد لسانه للأطباء وهو يقول لهم ( انا كورونا لا اخشى من الغرق ) ، بل يستنصر بزميل له تقول التقارير الواردة من هولندا انه آت في الطريق واسمه { نيبـــاه } وسيكون أكثر فتكا من كورونا وحين يبلغ الحلقوم سيقول المصاب ( طيباه ياكورونا ) ، ورب يوم بكيت فيه فلما صرت في غيره بكيت عليه ، ومعامل الغرب تصنع والعالم يتأزم والصراع مستمر…
[. 4. ]. … في هذه الأثناء { الخناقه } بين الأوربيين بلغت مرحلة متقدمة ، والشركات المنتجة للقاح مهددة بالمقاضاة لعدم التزامها بالعقود الموقعة معها ولإنحيازها لـ بريطانيا قبل غيرها…
واذا كانت بريطانيا ترفع شعار ” النفس قبل الصاحب ” فإن الشركات المنتجة التي تتعرض الى تشكيك في جدوى لقاحها من جهة ، والى ضغط المستهلكين من جهة آخرى ، فإنها ولكى تخرج من الإحراج القانوني فقد تستعجل كما استعجلت اول مرة وترفع شعار { دردر بالعود واعطي لمسعود } ، وقديما ضربوا الاعور على عينه فقال لهم هي خسرانه خسرانه..
[. 5. ]. … وكما قد يُجبــر التلويح بالمقاضاة الشركات المنتجة للقاح كورونا الاستعجال لتعويض التأخير ، فقد يجبر ” كوفيد الأمم المتحدة ” ــ الذي يسكننا منذ عشر سنوات ــ السيدة استيفاني الى الإستعجال هي الآخرى وانتاج حكومة حتى بخلل جيني ، وبالتالي بدلا من تطبيب الليبيين الذين اعياهم الداء السياسي والانقسام الاجتماعي فستزيدهم داء على داء ، و ( ارق على ارق ومثلي يأرق …. وجوى يزيد وعبرة تترقرق )…!
[. 6. ]. … من يدرى ان مايجري في جنيف ليس مسرحية من مسرحيات الامم المتحدة السمجة التي اعيت متابعيها لأنها بلا مضمون ؟
سنسأل يوما من حضروا هذه المسرحية عن الشيء الذي عجبهم فيها ، وسيكون جوابهم وقد ساءهم مارأوا هو نفس جواب ذلك المسرحي الذي قال ( الشيء الوحيد الذي اعجبني في المسرحية وجود مواصلات بعد العرض )..!
[. 7. ]. … باق اربعة ايام وينفض عرس جنيف ……و ( ياخيل سالم باش روحتولي ؟ )
الاجابة هنا ايضا معروفة .. سيعودون وهم يهزون ايديهم ورؤوسهم واحباطاتهم فقد وقعوا في مصيدة ( حلسلك اللي مايرد معاك )..
ولكن ( واجب علينا نصبروا ياعينـــي ) ، في هذا العالم لم يبعث الله سبحانه وتعالى ” الأمم المتحدة ” لكى تخرجه من الظلام الى النور ، لكنه بعث فيه 25 رسولا ونبيا ولم ينجح إلا آخر أثنين ( عيسى عليه السلام ، ومحمد صلى الله عليه وسلم ) في أداء مهمتهما ..
أيها الأعراء ( لاتتركوا الأقزام تخدعكم بفكر مستعار ) …..أصبــــروا وصابروا ، وستأتي ساعة الفرج ولكن ليس من جنيف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق