تقارير

سجال بين الأمم المتحدة ومؤسس شركة بلاك ووتر العالمية حول انتهاك الشركة لحظر الأسلحة الى ليبيا

نفى إريك برنس، مؤسس شركة بلاك ووتر العالمية والداعم البارز للرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب ، لعب أي دور في عملية مرتزقة بقيمة 80 مليون دولار في ليبيا في عام 2019 وأصر على أن النتائج الرئيسية لتحقيق الأمم المتحدة كانت خاطئة تمامًا.

وقال في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، رداً على اتهامات محققي الأمم المتحدة بأنه انتهك حظر الأسلحة الدولي : ” لم انتهك أي حظر على الأسلحة وليس لي علاقة بإرسال طائرات أو طائرات بدون طيار أو أسلحة أو أشخاص إلى ليبيا “.

وكان تقرير سري قدم الخميس الماضي، إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وحصلت عليه صحيفة “ذا تايمز” قد اتهم، السيد برنس بخرق حظر الأسلحة المفروض على ليبيا منذ عشر سنوات من خلال المشاركة في عملية مرتزقة مشؤومة في عام 2019 سعت إلى دعم سعي عسكري ليبي للإطاحة بالحكومة الليبية المدعومة دوليًا.

السيد برنس ، الذي خضع لرقابة دولية بعد أن قتل متعاقدوه مع بلاك ووتر 17 مدنيا عراقيا في عام 2007 ، كان من أبرز المؤيدين لترامب في السنوات الأخيرة. شقيقته بيتسي ديفوس ، كانت وزيرة تعليم السيد ترامب.

وفي حديثه عبر الهاتف ، تحدى السيد برنس التأكيدات الرئيسية في تقرير الأمم المتحدة ، وقلل من أهمية صلاته بالرئيس السابق ترامب وقال إنه التقى به مرة واحدة كرئيس ، في حدث يوم المحاربين القدامى ، ولم يناقش معه أبدًا ليبيا أو أي مسألة سياسية أخرى.

وأضاف برنس “لم أكن مستشارًا للسياسة الخارجية للرئيس” ، في إشارة على ما يبدو إلى مقالات وسائل الإعلام الإخبارية التي تستخدم هذا الوصف. “لذا توقف عن تصنيفي على هذا النحو. هذا ليس صحيحا.”

وأقر السيد برنس ومحاميه بأنهم لم يطلعوا على تقرير الأمم المتحدة ، أو العديد من الادعاءات المحددة الواردة فيه ، والتي تتضمن عشرات الصفحات من عروض “الباوربوينت” التقديمية والعقود والتحويلات المصرفية والرسائل النصية وغيرها من الأدلة ولم يقدم السيد برنس أي دليل قاطع لمواجهة هذه الادعاءات.

من جانبه قال جريج سميث ، الذي عمل مع السيد برنس بين عامي 2014 و 2016 ، وورد ذكره في التقرير ، إن عملية المرتزقة التي وصفها المحققون في ليبيا لها أوجه تشابه كثيرة مع مشروع ترأسه السيد برنس في جنوب السودان في عام 2014.

أحدى الاتهامات المركزية للتقرير هو أن السيد برنس عرض مخططا للمرتزقة بقيمة 80 مليون دولار على خليفة حفتر خلال اجتماع في القاهرة في الطير/ أبريل 2019 ، بعد أيام فقط من إطلاقه حملة عسكرية واسعة للاستيلاء على العاصمة الليبية طرابلس.

أصر السيد برنس على أن ذلك مستحيل. قال: “لم أقابل حفتر قط” .. “لم أكن في مصر عام 2019. لم أتحدث مع الرجل قط”.

وذكر التقرير أن الاجتماع تزامن مع تغيير مفاجئ في نهج إدارة ترامب تجاه ليبيا.

بعد يوم من الاجتماع المضمن في التقرير ، في 15 الطير/أبريل ، أجرى الرئيس ترامب مكالمة هاتفية مع حفتر .. وبعد أربعة أيام ، فاجأ الرئيس ترامب مساعديه بتأييده الصريح لتقدم حفتر نحو طرابلس ، في ما يرقى إلى انعكاس جذري في السياسة الأمريكية تجاه ليبيا. قبل ذلك ، دعمت الولايات المتحدة الحكومة التي كان حفتر يحاول الإطاحة بها.

يقول السيد برنس إنه حاول التأثير على الرئيس فقط من خلال المقالات الصحفية ، حيث اقترح في عام 2017 في صحيفة “فاينانشيال تايمز” قوة حدودية خاصة لوقف الهجرة غير الشرعية من ليبيا ، واقترح في صحيفة “وول ستريت جورنال” قوة من المتعاقدين الخاصين للقتال في أفغانستان .. قال السيد برنس: “أتمنى لو كان قد استمع”. “أتمنى لو كان قد استمع إلى النصيحة التي قدمتها له في المقالات.”

كما قال برنس إنه لم يناقش قضية ليبيا مع شخصيتين أخريين مقربين من الرئيس ترامب هما : جاريد كوشنر ، صهر الرئيس السابق ومستشاره ، ومايك بومبيو ، وزير الخارجية السابق.

إن عملية المرتزقة التي ربطها تقرير الأمم المتحدة بالسيد برنس هي مجرد حلقة أخيرة لتسليط الضوء على دور القوات الأجنبية في الحروب الفوضوية المترامية الأطراف التي اجتاحت ليبيا بعد سقوط النظام في 2011.

لقد انحازت الإمارات العربية المتحدة وتركيا وروسيا ومصر ودول أخرى إلى جانب في الصراع ، وأرسلت الأموال والمقاتلين والأسلحة القوية في سعيها للتأثير على مستقبل الدولة الغنية بالنفط في شمال إفريقيا.

ربما يكون حفتر قد واجه انتقادات دولية لاذعة في الطير/ أبريل 2019 عندما بدأ حملته للاستيلاء على طرابلس بدعم من الإمارات ، ثم من المرتزقة الروس لاحقًا.

يقول محققو الأمم المتحدة إن فريقًا من 20 مرتزقًا بريطانيًا وأستراليًا وجنوب أفريقيًا وأمريكيًا تم نشرهم سراً في ليبيا في الصيف /يونيو 2019 كجزء من مخطط 80 مليون دولار لمساعدة حفتر في حملته للاستيلاء على طرابلس.

وذكر التقرير أن المرتزقة وصلوا بطائرات وقوارب عسكرية مهربة من جنوب إفريقيا وأوروبا وعرضوا تشكيل فرق اغتيال لكن العملية اصطدمت بعقبة عندما رفض الأردن بيع طائرات هليكوبتر أمريكية الصنع من طراز كوبرا لهم ، ثم تحولت إلى كارثة عندما أجبر خلاف مع حفتر المرتزقة على الفرار من ليبيا بالقوارب عبر البحر الأبيض المتوسط.

ويدافع السيد برنس عن نفسه من كل ذلك بما يفيد انه كان في جبال وايومنغ ، وبعد ذلك في رحلة برية إلى ألاسكا وكندا مع ابنه موضحا انه من الصعب إدارة عملية مرتزقة من المناطق النائية في شمال إقليم يوكون.

ويؤكد تقرير للأمم المتحدة أن السيد برنس نقل ثلاث طائرات خاصة به إلى ليبيا لاستخدامها في الحملة الحربية لحفتر.

المحققون قالوا إن مسارًا ورقيًا قادهم من الشركات التي يسيطر عليها برنس في برمودا وبلغاريا والولايات المتحدة التي كانت تمتلك الطائرات إلى ساحة المعركة الليبية في مقابل تعثر برنس في شرحه لشركاته .. حيث ناقضه محامي برنس عندما قال السيد برنس إنه مالك “بريدجبورت” ، وهي شركة مسح بريطانية قال محققو الأمم المتحدة إنها استخدمت لتوفير غطاء لمشاريع السيد برنس العسكرية.

وقال إنه لا يعرف ولا يهتم بمن اشترى الطائرات التي انتهى بها المطاف في ليبيا مؤكدا إنه رفض التعاون مع محققي الأمم المتحدة – مجموعة من ستة أشخاص على دراية بالأسلحة غير المشروعة والتحويلات المالية المعروفة رسميًا باسم فريق الخبراء – لأنه يعتقد أنهم كانوا عازمين على تشويه سمعته حيث قال انه لا توجد إجراءات عادلة” مؤكدا “إنها مهمة صعبة.”

وقال مسؤول غربي إن محققي الأمم المتحدة أوصوا بالفعل رسميًا بفرض عقوبات على صديق وشريك تجاري سابق لبرنس لدوره في مخطط المرتزقة.

ويواجه الآن السيد برنس ، معركة من أجل سمعته ، على الأقل ، في الأمم المتحدة ، حيث قال إنه كان ضحية لصورة غامضة وسرية طبعها بنفسه منذ فترة طويلة قائلا : “أصبح اسمي طعمًا للنقر للأشخاص الذين يحبون نسج نظريات المؤامرة معًا”. “وإذا ألقوا اسمي ، فإنه يجذب الانتباه دائمًا. وهذا مقزز للغاية “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق