محلي

عز الدين عقيل: “فبراير” هى ذكرى أضخم عملية سحق وسطو ونهب تعرض لها شعب ودولته على مر التاريخ

انتقد المحلل السياسي عز الدين عقيل، الاحتفالات بذكرى نكبة فبراير، وقال إنها ذكرى أضخم عملية سحق وسطو ونهب تعرضت لها منظومات الأمن القومي البالغة الحساسية، والأصول المنقولة والسائلة، لشعب ودولة على امتداد تاريخ العالم السياسي الحديث.
وأضاف عز الدين عقيل في تدوينة له على صفحته الرسمية على “فيس بوك”، لا عزاء لنا مؤقتا الا بالقصاص العادل، الذى باتت تعيشه الخفافيش التى نهبت وسلبت وأراقت الدماء وأزهقت الأرواح وصنعت المصير. الاسود المرعب الذى نغرق بوحله، بمعية وتحريض من شرذمة من عصابات اجنبيه، الذين لم يريدوا ولا هم تمنوا لنا يوما غير الشر والذل!!
ولأن عدل الله لا يغيب، فلقد حكم قصاصه العادل على الخفافيش التى صنعت هذا المصير، بالعيش وسط حفر جدران خرابات الوطن.. الذى قوضوا سقفه فوق رؤوس اهله.. حاكما عليهم بالنوم بخراباتهم بعيون مرعوبة مفتوحة.. حُرم عليها النوم إلا وهى مخمورة. مضيفا: ليس من الجوع.. فبطونهم تطفح بدماء الشعب الضحيه الذى مصوا أديمه بأنيابهم.. بل من رعب قصاص عادل يعرفون أنه قادم اليهم..ولن يطول أجله.
اللهم.. وحُكمك العدل.. قد نهبت منا “العشريه السوداء”، الجارية.. الأمن والفرح والكرامة والنعمة وغد صغارنا.. وكل جميل وطيب بحياتنا.
اللهم فاجعل هذه الذكرى.. هى آخرعهدنا بأبالستها.. و شرها وظلمها و عذابها المهين الأليم المشين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق