محلي

في اعتراف بالفشل الذريع.. الغرياني: الليبيون ينتظرون من يمكنهم من حقوقهم المسلوبة والأوضاع بحاجة إلى تصحيح

في اعتراف بالفشل الذريع، في إدارة أمور ليبيا منذ نكبة فبراير 2011، قال الصادق الغرياني، “مفتي فبراير”، إن الليبيين ينتظرون من يمكنهم من حقوقهم المسلوبة من مختلف الجهات الأمنية والاقتصادية والصحية ومن يعيد إليهم أموالهم المهدورة.
وأضاف الغرياني، في تصريحات صحفية، تداولتها وسائل إعلام، أن ليبيا تعيش ظروفا صعبة منذ 2011، مشددا على أن الأوضاع في البلاد بحاجة إلى تصحيح.
وأعرب الغرياني، عن أمله أن تتمكن الحكومة الجديدة من تحقيق الاستقرار وإعادة الحقوق لأصحابها، مؤكدا أن الحمل ثقيل والعبء جسيم على حد قوله.
ويعزى للغرياني وأمثاله، ممن روجوا لكذبة فبراير ونكبة فبراير طيلة السنوات الماضية، الفشل الذريع والدمار الهائل في الوطن، وتفشي الفساد وانتشار الميليشيات والمرتزقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق