محلي

وزير الخارجية المصري يقول إن بلاده ليست لديها أطماع في ليبيا على الإطلاق

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن بلاده قد بذلت جهودًا مستمرّة، طوال الفترة الماضية، ضمن واجبها المتعلق باحتضان العملية السياسية الليبية واتفاق وقف إطلاق النار.
وقال “شكري” خلال مؤتمر صحفي أن الأحداث الأخيرة وتكليف سلطة تنفيذية جديدة دفع مصر إلى التواصل مع هذه السلطة لمواصلة أداء دورها في رعاية المسار السلمي، من خلال التنسيق مع المبعوث الأممي الجديد.
وأضاف: هدفنا من التواصل مع الأشقاء الليبيين هو أن يكتب للخطوات الحالية النجاح وأن يستعيد الليبيون الاستقرار، مع ضمان عدم لجوء أي من الأطراف إلى العمل المسلح من جديد.
وأشار إلى أن وفدًا مصريًا، من الخارجية والأجهزة الأمنية، قد توجه إلى ليبيا؛ لبحث سبل إعادة التواجد المصري في العاصمة طرابلس والوجود القنصلي في بنغازي.
وشدّد “شكري” على أن مصر ستواصل التدخل بقوة في الشأن الليبي؛ لأنها دولة شقيقة ولأن القاهرة تهدف إلى تحقيق مصلحة الليبيين أنفسهم، وأكد أن بلاده لا أطماع لها في ليبيا على الإطلاق.

وأردف: مصر ستتفاعل بإيجابية مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، حتى تصل ليبيا إلى مرحلة الاستقرار، وتشهد إجراء الانتخابات التشريعية.

وتابع الوزير المصري: السلطة الجديدة مرتبطة بإجراء الانتخابات في موعدها، وقد لاحظنا ما حدث بعد اتفاق الصخيرات من عدم الالتزام بالإطار الزمني المحدد للحكومة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق