محلي

متحدث باسم برلمان الشرق يقول إن المباحثات في مصر كشفت عن صعوبة إجراء استفتاء على الدستور

قال المتحدث باسم مجلس النواب المنعقد في طبرق، عبدالله بليحق، إن مباحثات لجنة المسار الدستوري في جولتها الثالثة، اليوم، بمدينة الغردقة المصرية، كشفت عن صعوبة إجراء الاستفتاء على الدستور في المدة الباقية حتى موعد إجراء الانتخابات المقررة في 24 الكانون/ديسمبر المقبل.

وأشار، في مداخلة مرئية مع فضائية “الحدث” السعودية، تابعتها “أوج”، إلى أن الجولة الثانية من المباحثات التي تمت قبل 3 أسابيع كانت شهدت اتفاقا بين مجلسي النواب والدولة على المضي قدما في مشروع الاستفتاء على الدستور الدائم لليبيا.

وأوضح أن الجولة الثالثة اليوم بدأت بكلمة باسم الدولة المصرية ألقاها رئيس المحابرات، أعقبتها كلمة للمبعوث الأممي الجديد يان كوبيش الذي بدأ مباشرة مهامه، وانطلقت بعدها أعمال الاجتماع بحضور رئيس المفوضية العليا للانتخابات عماد السايح.

وأضاف أن الاجتماعات استمرت على مدار اليوم لمناقشة إمكانية إجراء الاستفتاء على الدستور وفقا للقانون الصادر عن مجلس النواب رقم 6 لسنة 2018م، من حيث توافر الإمكانيات المادية والفنية في ظل المدة الباقية قبل إجراء الانتخابات المقررة نهاية العام الجاري.

وأوضح أن المباحثات اليوم كشفت عن صعوبة إجراء الاستفتاء على الدستور في المدة الباقية، حيث تحتاج عملية الاستفتاء وما تتطلبه من إجراءات مدة تتجاوز المدة الباقية، ما يعني احتمال عدم إجراء الانتخابات في موعدها في حال تم التوافق على الاستفتاء أولا.

وأضاف أن المفوضية تحتاج إلى مدة تبلغ 7 أشهر للاستفتاء على الدستور، وفي حال تم رفضه من الشعب الليبي، ستطول الإجراءات لما بعد موعد عقد الانتخابات ما يعني تأجيلها إلى موعد لاحق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق