محلي

رئيس هيئة الرقابة الإدارية المكلف من مجلس نواب طرابلس عبد الله قادربوه يكشف: مصروفات مجلس الدولة الاخواني الشهرية تصل إلى 40 ألف دينار

 

نفى رئيس هيئة الرقابة الإدارية المكلف من مجلس نواب طرابلس عبد الله قادربوه اقتحام الهيئة من قبل مجموعة مسلحة تابعة له .
واوضح قادربوه عبر برنامج فلوسنا الذي يذاع عبر فضائية الوسط تفاصيل المشكلة التي قال انها بدأت من شهر الحرث/نوفمبر 2020 عند تعيينه كوكيل للهيئة عن طريق مجلس نواب طرابلس، لأنّ الشنطي رفض القيام بواجباته، وفشلت الرقابة الإدارية في أداء مهامها حول تقارير ديوان المحاسبة ما جعل مجلس نواب طرابلس يصدر هذا القرار.
واضاف قائلا ان الشنطي يعمل فقط للقيام بالالآف التعيينات، وشراء ذمم العديد من الأشخاص الذين ينتمون لجهات مختلفة، مشيرا الى انهم اتجهوا للقضاء بعد خطف موظف ورئيس مكتب مجلس نواب طرابلس وتهديده “بالقتل”، مؤكدا ان تفاصيل القضية موجودة لدى مكتب النائب العام.
وحول مايدور في مقر الهيئة تحدّث قادربوه قائلاً: ان مقر الهيئة هو مكان لمجموعة مسلحة تم تعذيب موظف داخلها على يد مدير إدارة بالهيئة، مشيرا انه حضر لمقر الهيئة لوحده، وتم تهديده “بالقتل” من قبل الموجودين بالداخل.
وكانت مصادر اعلامية قد نقلت عن عبد الله قادربوه قوله وفي معرض تعقيبه على كتاب الاخواني خالد المشري : رفعنا الحصانة على رئيس مجلس الدولة الاخواني بناء على تقرير وصلنا من ديوان المحاسبة عن مخالفات “خالد المشري” .
وكشف قادربوه ان مصروفات المشري بلغت حدا رهيبا موضحا ان مصروفات مجلس الدولة الاخواني الشهرية تصل إلى 40 ألف دينار .
واشار قادربوه الى ان المشري طالب بالطعن في صفقة شركة توتال الفرنسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق