محلي

عضو بمجلس الدولة الإخواني يُلمح لضرورة حسم ملف الأجهزة السيادية

قال عضو المجلس الإخواني “مجلس الدولة”، عبدالقادر الحويلي، إن حسم ملف المناصب السيادية والبت فيه مسؤولية مجلس النواب ومجلس الدولة، منوهًا بأنه يجب حسمه في أسرع وقت ممكن وأن يتم الإنجاز من قبل اللجنة المشتركة من المجلسين وسيؤول الأمر إلى ملتقى الحوار السياسي.
وأضاف،“بحسب خارطة الطريق المدعومة أمميًا فقد تم تشكيل لجنة من المجلسين مهمتها فقط حسم الملف، وأنه بحسب تواصلنا مع هذه اللجنة وعرضها لمخرجات اجتماعاتها الأخيرة في المغرب فإن الملف جاهز ونحاول فقط تحريكه في الأيام القادمة”.
وأعلن وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، انتهاء اجتماعات بوزنيقة بين مجلسي “النواب والدولة”، بالتوصل لاتفاق حول إجراءات شغل المناصب السيادية، معتبرا الاتفاق على المعايير وبدء تلقي الترشيحات خطوة مهمة، حتى وإن بدت إجرائية أو تقنية.
وأكد في كلمة له خلال الجلسة الختامية للاجتماعات الليبية في مدينة بوزنيقة المغربية، قبل أسابيع، أن استقرار ليبيا من مصلحة المغرب العربي وشمال إفريقيا، مضيفا أن اتفاق الصخيرات رغم كل ما به من ثغرات جعل على المغرب مسؤولية تجاه الملف الليبي واستمرا الحوار بين مختلف الأطراف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق