محلي

المنقوش تؤكد رفض ليبيا لعدوان قوات الاحتلال على فسلطين

أكدت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش، على رفض ليبيا للعدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الغاشمة على أبناء الشعب الفلسطيني.
وأكدت خلال كلمتها في الاجتماع الاستثنائي الافتراضي مفتوح العضوية للّجنة التنفيذية على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إلى اتخاذ أفعال فـ “واجبنا الانساني قبل الديني هو المنطلق الذي يحتم علينا العمل مع كافة المنظمات الاقليمية والدولية والدول والقوى الفاعلة المحبة للسلام والمؤمنة بمبادئ العدل والانصاف، على اتخاذ خطوات فاعلة واجراءات عاجلة للتحرك في الاطار الدولي للدعوة إلى عقد اجتماع عاجل وطارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة لاسماع صوت دولنا إلى مجلس الأمن الدولي وخاصة الدول دائمة العضوية فيه لتحمل مسؤولياتها القانونية والاخلاقية لاتخاذ القرار الحاسم تجاه ما يحدث”.
ودعت الوزراء لإصدار “تحذيرٌ صريحٌ من أن استمرار العدوان في الاراضي الفلسطينية المحتلة سيكون له تداعيات إقليمية ودولية تهدد السلم الدولي لن يكون العالم قادرا على مواجهتها في وقت تعاني فيه جميع دوله من ظروف اقتصادية وأمنية واجتماعية صعبة وضاغطة خلفتها جائحة كورونا، وكذلك نحتاج من خلال قرار مجلسنا إلى تبصير المجتمع الدولي بأن استمرار صمته وتأخر تحركه العاجل والحاسم سيكون بمثابة ضوء أخضر لقوات الاحتلال لمواصلة القتل والابادة الجماعية للشعب الفلسطيني، وسيزيد حتماً من حدة تصاعد العنف والدماء ويجر المنطقة والعالم إلى ما لا يحمد عقباه”.
كما دعت “الأمانة العامة لمنظمة التعاون الاسلامي والأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتنسيق مشترك للجهود الرسمية والشعبية في الدعم وتقديم المساعدات العاجلة للشعب الفلسطيني في ظل أوضاع انسانية صعبة تضاف إلى معاناته من الحصار الجائر المستمر منذ سنوات، وقد بدأنا فعلا نشهد جسر الدعم والمساعدات الانسانية العاجلة من دولنا وشعوبنا ويتطلب أن تصاحبها اجراءات تنسيق وتنظيم مع الداخل الفلسطيني لكي يكون دعم منظم يراعي الاحتياجات الحقيقية تصل في الوقت وإلى المكان المناسبين، مع أهمية مطالبة المجتمع الدولي والدول الفاعلة لتقديم الدعم العاجل لوكالة الانوروا التي يحتاج الشعب الفلسطيني أكثر من أي وقت مضى لدورها ومساهمتها في التخفيف من معاناته” .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى