محلي

السيسي لـ “ماكرون”: لا سبيل لتسوية الأزمة في ليبيا إلا عبر الحلول السياسية

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى اليوم الاثنين، أنه لا سبيل لتسوية الأزمات في كلٍ من شرق المتوسط وليبيا وسوريا، إلا من خلال الحلول السياسية، بما يحافظ على وحدة أراضيها وسلامة مؤسساتها الوطنية لتوفير الأساس الأمني لمكافحة التنظيمات الإرهابية ومحاصرة عناصرها للحيلولة دون انتقالهم إلى دول أخرى بالمنطقة.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس المصري مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، بقصر الإليزيه في باريس، أكد خلاله على حرص مصر على تدعيم وتعميق الشراكة الاستراتيجية مع فرنسيا، والتي تمثل ركيزة هامة للحفاظ على الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، معرباً عن التطلع لتعظيم التنسيق والتشاور مع الجانب الفرنسي خلال الفترة المقبلة بشأن مختلف القضايا الاقليمية، وكذلك ملفات التعاون الثنائي خاصة تلك الامنية والعسكرية في ضوء التحديات الكبيرة على الصعيد الإقليمي الذي يتسم بالاضطرابات والصراعات.

ومن جانبه؛ أعرب “ماكرون” عن تطلع فرنسا لتكثيف التنسيق المشترك مع مصر حول قضايا الشرق الأوسط، وذلك في ضوء الثقل السياسي المصري في محيطها الإقليمي، مشيداً في هذا السياق بالجهود التي تبذلها مصر لدعم مساعي التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى