محلي

المجعي: “بركان الغضب” لا تُهدد وإذا أرادت شيئا نفذته فورا…وعلى المنقوش تغيير سياساتها وسحب تصريحاتها ضد تركيا

أنكر الناطق باسم الميليشيات المُسماة بـ “بركان الغضب” مصطفى المجعي وجود أي تهديد لوزيرة الخارجية بحكومة الوحدة المؤقتة نجلاء المنقوش، على خلفية تصريحاتها المطالبة بخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية عموما، وخاصة القوات التركية والمرتزقة السوريين التابعين لها.

وقال المجعي، خلال تصريحات صحفية، اليوم الإثنين: إن “وزيرة الخارجية موجودة وتمارس عملها بيننا في طرابلس، وبركان الغضب رغم التزامها التام، إذا أرادت شيئًا ما ستشرع في تنفيذه فورًا ولن تلجأ للتهديد”.

وتابع: “لا يمكن القبول بتوصيف المستشارين والمهندسين والفنيين الأتراك الموجودين في ليبيا والذين جاءوا وفقًا لمذكرة تفاهم عقدتها الدولة الليبية في العلن بكونهم مرتزقة دون الإشارة إلى المرتزقة من الروس فاغنر والجنجويد الذي استعان بهم الطرف الثاني، وعلى المنقوش أن تغيّر سياساتها وتسحب تصريحاتها وأهلًا وسهلًا بها”

وحول اقتحام فندق كورنثيا مؤخرا، نفى المجعي الأمر قائلا: “بعد حفل إفطار جماعي لقادة بركان الغضب قرر هؤلاء التوجه إلى الفندق لتقديم رسالة اعتراض سلمي على سياسات المنقوش وعلى قرار تعيين حسين العائب رئيسًا لجهاز الاستخبارات”، منتقدا توصيف الحادث على أنه اعتداء مسلح.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى