محليمقالات

إبحار في ذاكرة تسألكم أن ترفعوا شأنكم بأنفسكم

إبحار في ذاكرة تسألكم أن ترفعوا شأنكم بأنفسكم 

بقلم/ علي الهلالي

( يقول خبر ان وزيرة شؤون المرأة بحثت مع سفير الاتحاد الأوروبي، سبل دعم المرأة ومشاركتها في صنع القرار السياسي، والانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في الكانون ديسمبر القادم.
ويقول الخبر ايضا انه وخلال اللقاء أعرب السفير الأوروبي عن تطلعه لدعم وتمكين المرأة الليبية للوصول إلي مراكز صنع القرار وتوعيتها ورفع مستوى الوعي لديها ).
وهنا في الحقيقة ذٌهلت وماعدت اعرف ما اقول .. ليس عجزا مني عن الاتيان بمفردات تليق بالرد في هذا المقام ولا لانه اسُقط في يدي وما استطعت ان احر جوابا .. ابدا !!
ايها الناس : هل فيكم من رشيد ؟!
هل هناك ليبي او ليبية لم يدرك بعد ان المرأة كانت قد شغلت مهام امين شؤون المرأة بمؤتمر الشعب العام اوامينة للجنة الشعبية العامة النوعية لإحدي القطاعات ؟
وكيف ننكر في لحظة على الليبية تقلدها للمهام الجسام في مختلف القطاعات وبكافة المستويات الادارية والعليا منها تحديدا ؟
ونلغي من ذاكرتنا ان هناك نساء يقدن المجتمع من خلال العمل الثقافي والاعلامي ككاتبات وشاعرات ورئيسات تحرير ومعدات برامج ومديرات للعمليات الفنية فيه .
المرأة الليبية وبعد عقود من توليها لمهام قيادية وادارتها لمؤسسات حيوية واستراتيجية تبحثون الان سبل دعمها وتمكينها .. ومع من ؟! ..
مع قارة تعتاش فيها المرأة من خلال مهن لاتليق بكرامتها ولاتجد فيها كيانها ولاكينونتها !!
هل من يدرك ان المرأة الاوروبية خرجت للعمل مكرهة بعد ان بقت بين خيارين إما الموت جوعا او ان تعمل في مناجم الفحم وتقود القطار وتلج باب اعمال وضيعة بالسخرة مقابل ان تأكل وتشرب وتنام في الحضيرة ؟
ايها الناس ارفعوا شأنكم بأنفسكم لانه لن يحك جلدك مثل ظفرك .. ولاتنكروا على اهلكم ماحققوه حين كان العالم يغرق في التخلف .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق