محليتقارير

ليبيا معاناة سنوات عشر تنفض الغبار سعيا للسلام

ليبيا معاناة سنوات عشر تنفض الغبار سعيا للسلام

ليبيا خلال سنوات عشر.. عقد من المعاناة والأسى دخل لكل مدينة وحي وشارع بل ولكل بيت بشكل أو بآخر.. سلاسل متواصلة من الآلام والصعاب يحملها كل ليبي يعيش في هذا الوطن..

معاناة تبدأ من الحروب والاقتتال الذي لم تسلم منه أي مدينة.. خراب ودمار وإرهاب حل بالكثير من المدن بدءا من بنغازي مرورا بالشاطئ وصولا حتى الزاوية.. آثار الدماء الليبية تتناثر في كل مكان على تراب هذا الوطن بعدما راح الالاف من خيرة الشباب في حروب ونزاعات لا طائل منها سوى المزيد من سفك الدماء.
عشرات من الثكالى.. مئات من الأيتام وعشرات الالاف من المهجرين والنازحين في الداخل والخارج.. هكذا هي ليبيا اليوم.
والصراع والضغينة في ليبيا لم تقتصر على من هم في ميادين القتال بل انسحب على المدن التي تأمل في أن تنعم ببعض من الاستقرار.. ولكن هيهات.. فالمسلحين والمليشيات والإرهابيين المنتشرين في الكثير من المدن لن يتركوا لذلك مجالا، فتحدث عمليات الاغتيال الممنهج، والتفجيرات الإرهابية، والخطف والإخفاء القسري، والسرقة والنهب، والاغتصاب، والاتجار بالبشر، والتهريب..
كل هذه ليست إلا بعض الجرائم التي تحدث في كل مدينة في ليبيا تقريبا.. ناهيك عن المعاناة الإنسانية الممتدة لكل بيت، بدءا من أزمات الكهرباء والماء مرورا بنقص غاز الطهي والوقود وصولا إلى نقص السيولة وطوابير الخبز المتكررة.
ولا ننسى مرار الشكوى من القطاع الصحي، وما يجره من ويلات عدم وجود عناصر طبية بعد فرار الأجانب بسبب الحروب، أو الاعتصامات والإضرابات المنادية بحقوق الأطباء، بالإضافة إلى عدم توفر الإمكانيات والأجهزة ومواد التحاليل والأمصال والأدوية.. هذه المعناة لا تقتصر على مدينة دون غيرها، فجميع المدن الليبية مرت وتمر بها هذه الأزمة منذ سنوات عدة، حتى وصل الأمر ببعض المرافق لدرجة إعلان إغلاق أبوابها.
الليبيون اليوم يطالبون بالتحرر من عدة دول باتت تستعمر البلاد، بعضها تعترف بذلك علنا وترفض الخروج، وأخرى تستتر بالتعاون ومساعدة الليبيين، ولكنها تنهب من خيراتهم وثرواتهم.. حتى أن المطالبة بخروج القوات الأجنبية والمرتزقة أصبح في نظر البعض جرما يحاسب قائله، هكذا هي ليبيا اليوم.. ليبيا الأرض التي تحمل أقدام قوات عسكرية نظامية غير ليبية، والسماء التي تشهد أزيز طائرات من كل دول العالم تقصف الأرض أحيانا وترصد ما يحدث فيها أحايين أخرى.. وساحل وضعت فيه فرقاطات من كل الدول بدعوات مختلفة أحيانا إنقاذ المهاجرين وأحايين أخرى منع تهريب السلاح.
ليبيا التي كانت تنعم بتوفر كل الاحتياجات باتت اليوم تنتظر الصدقات والإعانات من كل دول العالم ليحافظوا على بقائهم، خاصة أولئك الذين لا يزالوا يعانون ويلات التهجير والنزوح.
المواطن الليبي الذي كانت تفرش له الأراضي لاستقباله، وكان ينعم أبناءه في الخارج بالاحترام والتقدير سواء كان هدفهم التعليم أو العلاج، أصبحوا يقفون أمام السفارات محتجين على عدم تمكنهم من إكمال دراستهم أو علاجهم.
وأمام هذه المعاناة ينتظر الليبيون رجلا منهم، قاسى معاناتهم وذاق مرارة الفقد، وقبع في سجون الظلم، رجل يتمتع بالحنكة ويحظى بالقاعدة الشعبية والدعم من كل وطني يسعى للوصول للبلاد لبر الأمن.. والطريق للوصول إليه لا يكون إلا بانتخابات نزيهة صادقة تفتح الطريق لمستقبل أفضل وحياة جديدة تشرق في سماء ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق