محليدولي

لافروف: نولي اهتماما خاصًا باستئناف المشاريع الاقتصادية المتوقفة مع ليبيا بعد اعتداء أعضاء الناتو عليها وتدميرها قبل 10 سنوات

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، على دعم روسيا للقرارات التي يتم اتخاذها في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5 + 5″، بما في ذلك القرار، الذي اتخذ قبل أيام، حول ضرورة انسحاب جميع العسكريين الأجانب دون استثناء، من أراضي ليبيا.

ولفت لافروف، في مؤتمر صحفي مع وزيرة الخارجية، نجلاء المنقوش، نقلته وكالة “سبوتنيك” وطالعته “الجماهيرية”، إنه تم خلال اللقاء، مناقشة استئناف عمل اللجنة الحكومية المشتركة وتنفيذ المشاريع الاقتصادية بين البلدين.  

وشدد وزير الخارجية الروسي: أولينا اهتماماً خاصاً لضرورة استئناف المشاريع الاقتصادية، التي توقفت قبل 10 سنوات، بعد أن اعتدى أعضاء الناتو على ليبيا، ودمروا الدولة الليبية، والعمل على استئناف عمل اللجنة التجارية والاقتصادية الحكومية المشتركة، بما في ذلك شركة “غازبروم نفط” وتاتنيفط”، والسكك الحديدية الروسية، والتي كانت تعمل حتى عام 2011، مع شركائها الليبيين، في تطوير مشاريع مفيدة للطرفين. مضيفا: إن موسكو مستعدة للمشاركة في العمل لتنسيق والاتفاق على معايير انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا.

وتابع سيرجي لافروف، إن وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، أبلغتنا أن القيادة الليبية تقوم الآن بصياغة آلية استشارية وعملية تشاورية، لإنشاء معايير محددة لتنفيذ قرارات انسحاب جميع العسكريين الأجانب، وسنكون مستعدين للمشاركة البناءة مع البلدان الأخرى في هذا العمل. 

من جانبها قالت وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، إن دور روسيا في دعم عملية الأمن والسلام في ليبيا فعّال وحيوي، وان ليبيا تعول على دور أكبر في المساعدة في توحيد المؤسسة العسكرية ودعم المؤسسات الليبية. لافتة: على إنه يجب أن ننظر إلى انسحاب المرتزقة والقوات الاجنبية بطريقة واقعية وان يكون مقننا  ومدروسا وعلى مراحل.  

 

وشددت المنقوش، وفق ما رصدت “فواصل، أن ليبيا تثمن دور روسيا الفعال في موقفها الجاد واستعدادها للتشاور بخصوص وضع آلية محددة لانسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية.

وكشفت وزيرة الخارجية، إنه تم الاتفاق مع لافروف على عدة محاور من بينها تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية والبروتوكولات السابقة بين البلدين لدفع عجلة الاقتصاد، علاوة على أهمية  الدفع بعجلة الأمن والاستقرار في ليبيا وكيفية تفعيل الملف الأمني وتنفيذ مخرجات مؤتمري برلين 1 و2.

كما تم الاتفاق أيضا، على تعزيز التواصل الدبلوماسي بين البلدين، وقالت إن موسكو، بصدد افتتاح السفارة الروسية في طرابلس والقنصلية في بنغازي.

جدير بالذكر، أن نجلاء المنقوش، تقوم بزيارة عمل إلى روسيا تجري خلالها مباحثات مع عدد من المسؤولين الروس وعلى رأسهم وزير الخارجية سيرغي لافروف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى