محلي

قبيلة الحساونة تطالب بإطلاق سراح عبد الله السنوسي وتفعيل قانون العفو العام

قبيلة الحساونة تطالب بإطلاق سراح عبد الله السنوسي وتفعيل قانون العفو العام

طالبت قبيلة الحساونة بإطلاق سراح الأسير عبد الله السنوسي نظرا لظروفه الصحية العاجلة، وتطبيق قانون العفو العام.

جاء ذلك في بيان ألقاه رئيس المجلس الاجتماعي لقبيلة الحساونة الهادي عبدالقادر، في وقفة تضامنية مع مشايخ وأعيان قبائل وادي الشاطي، من أمام بيت عبد الله السنوسي.

وطالبت قبيلة الحساونة في وقفتها الاحتجاجية “الخيرين في المجتمع ورئيس المجلس الرئاسي ونوابه، ورئيس الحكومة ونوابه، والنائب العام، بالعمل بالروح التي اطلقها المجلس الرئاسي نحو اطلاق مصالحة وطنية شاملة تجب ما قبلها وتأسيس مجتمع يسوده الوئام والتسامح”

وناشد البيان “كل من له سلطة ومن يديرون دفة الحكم بأن ينظروا بروح إنسانية للأسير عبد الله السنوسي وإطلاق سراحه نظرا لظروفه الصحية الصعبة وهو حق تكفله كل التشريعات المحلية والدولية”

واعتبر البيان أن “هذه النظرة الإنسانية والعطف الإنساني في اطلاق سراحه سيمثل خطوة مهمة لبناء جدار المصالحة الوطنية ويبعث الأمل في بناء مجتمع ليبي متسامح”

وأضاف البيان أنه “من هذه المبادي والقيم التي نؤمن بها وانطلاقا من ديننا الإسلامي وإيماننا ان المجتمع الليبي تسمو فيه قيم التسامح، ندعو لتفعيل قانون العفو العام الذي أصدره مجلس النواب، والذي يعبر به عن التسامح عن كثير من الجراح”.

ودعا البيان إلى أن تعود ليبيا لحالة الأمن والأمان وأن تخرج مما هي فيه من أزمات متعددة إنسانيا وسياسيا وصحيا.

وأكدت قبيلة الحساونة أن “هذه المحنة التي أصابتنا لا شك أنها محنة شديدة تضرر منها كل ليبي وليبية لكن اعتمادنا الراسخ لقيمنا الأخلاقية والاجتماعية ونسيجنا الاجتماعي رغم ما أصابه من تصدع وتمزق إلا أنه نسيج أقوى من المحن والصعوبات التي بلغت التحارب والاقتتال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى