محلي

اليوم.. الذكرى الـ 90 لرحيل شيخ المجاهدين أسد الصحراء عمر المختار

اليوم.. الذكرى الـ 90 لرحيل شيخ المجاهدين أسد الصحراء عمر المختار

 

تحل اليوم 16 من سبتمبر “الفاتح” الذكرى الـ90 لاستشهاد شيخ المجاهدين وأسد الصحراء، الشيخ عمر المختار، أحد أشهر المقاومين العرب والمسلمين.

سطّر الشيخ عمر المختار، مسيرة مقاومة مجيدة، أمام الاستعمار الايطالي في ليبيا أصبحت مضرب الأمثال عبر التاريخ. فقد حارب

الطليان منذ كان عمره 53 عامًا ولأكثر من عشرين عامًا في عدد كبير من المعارك، وكبدهم خسائر فادحة، وكان ولا يزال شرف المقاومة الليبية والعربية وعزّتها أمام الاستعمارعلى مدى التاريخ.

ظل الشيخ عمر المختار، يواصل طريقه في الجهاد والمقاومة حتى قبض عليه وحوكم محاكمة صورية، انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقًا، في مثل هذا اليوم سنة 1931، فنُفذت فيه العقوبة على الرغم من أنه كان كبير السن ومريضا، إذ بلغ حينها 73 عامًا وعانى من الحمى.

كان هدف الاستعمار الإيطالي من إعدام الشيخ عمر المختار، هو إضعاف الروح المعنوية للمقاومين الليبيين والقضاء على الحركات المناهضة للحكم الإيطالي، لكن النتيجة جاءت عكسية تماما، بعدما ارتفعت حدة الثورة والغضب ضد الطليان وانتهى الأمر بأن طردت القوات الإيطالية من البلاد.

وقد انتصر القائد الشهيد معمر القذافي، لذكرى استشهاد شيخ المجاهدين عمر المختار، بعدما أجبر أحفاد الطليان الذين أعدموا عمر المختار على الاعتذار للشعب الليبي، وقام رئيس الوزراء الايطالي الاسبق بيرلسكوني عام 2008 بالإنحناء وتقبيل يد القائد الشهيد، في مشهد تاريخي فذ يتحاكاه الليبيون حتى اليوم، وتقديم الاعتذار والإعلان عن تعويضات ضخمة تصل لنحو 5 مليارات دولار، عن الاستعمار الإيطالي البغيض في حق ليبيا.

رحم الله شيخ المجاهدين عمر المختار، الذي عاش واستشهد بطلا ليبيا مهيبًا، سطر أسطورة رائعة في مواجهة الاستعمار، استكملتها ثورة الفاتح العظيم عام 1970 بطرد كافة القواعد العسكرية الإيطالية والإنجليزية والأمريكية من البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى