محلي

دعوات لإنقاذ مقر جمعية الدعوة الإسلامية والمسجد الدبلوماسي الوحيد بأوروبا

دعوات لإنقاذ مقر جمعية الدعوة الإسلامية والمسجد الدبلوماسي الوحيد بأوروبا

وجه نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوة للمسؤولين لإنقاذ مسجد ليبيا بمالطا، الذي يعد المسجد الوحيد بمالطا وهو الوحيد في أوروبا الذي يحظى بالصبغة الدبلوماسية، باعتباره مقرا لجمعية الدولة الإسلامية.

وأضاف النشطاء أن السلطات المالطية حاولت بعد نكبة فبراير 2011 إيجاد ثغرة لنزع الصبغة الدبلوماسية عن مركز الجمعية ولم تنجح في ذلك ، إلا أن الظروف الآن أصبحت مهيأة أمامها لنزع الصبغة الدبلوماسية عن المركز ليتحول هذا المركز الى مجرد مصلى يخضع للقوانين المالطية و بهذا يمكن إغلاقه لأتفه الأسباب

ولفت النشطاء إلى أن سبب المشكلة يكمن في أن هذا المركز لم تحول له مستحقاته منذ ثلاث سنوات، ناهيك عن القضايا المرفوعة ضده بسبب شح الدعم المالي والمتمثلة في مرتبات دعاة وموظفين وأئمة، فواتير كهرباء وماء و ضرائب لم تسدد ، صيانة و توسعة مسجد  ومقبره لم يتم استكمالها وغيرها الكثير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى