محليدولي

بوريل: ولى زمن العقوبات في ليبيا وأهم ما تحتاجه الانتخابات قانون يشرح صلاحيات الرئيس والبرلمان

بوريل: ولى زمن العقوبات في ليبيا

 

قال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، يبدو أن حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة، ورئيس المجلس الرئاسي مترددون قليلا بشأن الانتخابات لكنهم لم يرفضوها، مضيفا: أنا أتفهم حجم الصعوبات، التي تكتنف إجراء الانتخابات في بلد خرحت من أتون حرب مثل ليبيا.

ولفت بوريل، في مقابلة مع العربية رصدتها “فواصل”، أن أهم ما تحتاجه الانتخابات، قانون يشرح صلاحيات الرئيس والبرلمان المنتخبَين وسلطاتهما، وأردف بويل: أن ليبيا عاشت منذ نحو عام حالةً من السلم دون حروب ودماء وعلينا الحفاظ على ذلك.

وشدد المسؤول الرفيع بـ الاتحاد الأوروبي،  ولّى زمن فرض العقويات الآن، وآن وقت الجهود الدبلوماسية، للدفع باتجاه تنفيذ الاتفاق السياسي بجنيف، الذي وافقت عليه كل الأطراف، مؤكدا: إنه لا يمكن  إجراء العملية الديمقراطية بصورة مرتجلة، وهناك أعذار مقبولةٌ لتأجيل الانتخابات، لكن دورَ الاتحاد الاوروبي هو الدفع نحو عقدها في أقرب وقت ممكن

جدير بالذكر، ان بوريل قال قبل عدة إسابيع، إن ليبيا على مفترق طرق، وثمة خطر حقيقي يتمثل في عودة العنف المسلح، مشددًا على أن استقرار البلد يغير قواعد اللعبة في المنطقة بأكملها، ومطالبا بإنهاء الانقسامات السياسية في ليبيا، والتي أصبحت العملية السياسية رهينة لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى