محليمقالات

اختطاف 5000 مواطن ليبي

بقلم// امحمد الغول

اختطاف 5000 مواطن ليبي

في ذكري 26 اكتوبر 1911 الأليمة، التي اختطف فيها الغزاة الفاشسيت الطليان  5000 مواطن ليبي عنوة وبالاكراه والاجبار ، وثم نقلهم إلى الجزر الايطالية الموحشة والبعيدة ( اوستكا وسردينيا وصقلية ) ، أترحم علي ارواح اولئك الشهداء من المنفيين ، وتحية لروح القائد الشهيد معمر القذافي الذي أماط اللثام عن هذه الجريمة التي تعد من اقبح جرائم الاستعمار ، ووثق لأول مرة عام 1988 تفاصيلها بالصوت والصورة والاسماء والعائلات والمناطق في حديث مرئي موجه للشعب الليبي وايطاليا ، دون ان يفارق الالم والوجع والمرارة وجهه وهو يتحدث  ، وكذلك اختار لغة الحوار من اجل الاعتذار والتعويض ومعرفة مصير المنفيين ، وأصر علي ضرورة اجراء تحليل الحمض النووي لجميع سكان الجزر الايطالية التي شهدت عملية النفي ، للتعرف علي جينات من بقاء منهم احياء او ابنائهم واحفادهم ، لمعرفة شجرة الاجداد والمنطقة الجغرافية التي ينتمون إليها ، وكان هذا المطلب أحد بنوذ معاهدة الصداقة الليبية الايطالية الموقعة عام 2008 .

وقد وجدت جرائم حقبة الاستعمار الفاشي الايطالي ، حيزا كبيرا وصدي واسعا في اهتمامات القائد الشهيد معمر القذافي ، وكان من الطبيعي ان يتأثر القذافي بسنوات الجمر التي كانت تعيشه بلاده تحت الاستعمار ، كما تأثر كصوت من رحم الشعب بصور وشعر معتقلات العقيلة وسلوق والمقرون والبريقة الذي يؤرخ لمأساة اهلنا ومعاناة اهله وهم تطاردهم الطائرات الحربية الايطالية إلى تخوم البلدان الافريقية المجاورة .

السؤال :

  • هل تنتهي هذه الجريمة اللانسانية واللاخلاقية بالتقادم ؟!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى