محلي

“القذاذفة” لـ الكرامة: نرفض قطعيا منعنا من استقبال ضيوفنا..لم نذهب من قبل لـ “الرجمة” ولم تُفرض من قبل إرادة غير ارادتنا

“القذاذفة” لـ الكرامة: نرفض قطعيا منعنا من استقبال ضيوفنا..لم نذهب من قبل لـ “الرجمة” ولم تُفرض من قبل إرادة غير ارادتنا

نددت قبيلة القذادفة، بما تقوم به قوات الكرامة المتواجدة في سرت، من منع استقبال قبيلة القذادفة لوفود القبائل، التي بدأت في التوافد ضيوفا على قبيلة القذاذفة، لتقديم التهانئ منذ خروج اللواء الساعدي القذافي، واللواء ناجي حرير، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، مشيرة إلى أن وفود القبائل تحل ضيوفا على كل سرت بشكل عام، واصفة ما تقوم به “الكرامة” بـ “العمل الاستفزازي اللا أخلاقي الفاقد للشرعية، والغير مقبول.

وأكدت قبيلة القذادفة المجاهدة، في بيان لها، رفضها رفضا قاطعاً ما صدر من قوات الكرامة، بمنعها من استقبال ضيوفها، مشددة: “هذه لن تقبل، وبالرجوع إلى التاريخ فلم يفرض الأتراك و لا الطليان إرادة غير ارادتنا، وتجسد ذلك في 2011، عندما قدمنا خيرة أبنائنا شهداء من أجل الوطن والتاريخ، ورفضنا الإرادة الخارجية الغازية والمستبيحة للأرض و الوطن”، وفق البيان.

ونوّهت قبيلة القذادفة إلى أنها “لم يسبق لها أن ذهبت إلى الرجمة وطلبت رضاها، ولم تطلب رضا كل الحكومات المتعاقبة منذ 2011”

وأضاف بيان قبيلة القذادفة، أن “القبيلة لم تدخل في كولسة حكومتكم و قراراتها ولا يوجد لها فرد من أفرادها يمثلها في هذه الحكومة أو غيرها، سواء وزير أو مسؤول”

وتابع البيان: “كذلك ينطبق هذا على العشر سنوات الماضية، والتي دفع فيها المواطن الكثير من أمنه واستقراره، وأصبحت ليبيا دولة فاشلة فاقدة لقرارها السيادي”

وأشار بيان قبيلة القذاذفة، إلى أن القبيلة “لم يشرفها أن تسقط في مستنقعات حكومات العمالة من عام 2011 إلى الآن، مبينا أن ذلك “رصيد وقيم وطنية حافظت عليها القبيلة، ومازالت”، مُذكّرة بأنها “قبل 2011 كانت مثلها مثل كل القبائل الليبية بالحفاظ على الوطن والقيم”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى