محليدولي

وزير الخارجية الإيطالي يغسل وجه حكومته: لم نمنح تمويلاً مباشرًا لخفر السواحل الليبي

وزير الخارجية الإيطالي يغسل وجه حكومته: لم نمنح تمويلاً مباشرًا لخفر السواحل الليبي 

 

في إطار الرد على الاتهامات بحق حكومته، بتمويل خفر السواحل الليبي، مع كل الجرائم والانتهاكات التي يقوم بها، زعم وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أن حكومته لم تمنح تمويلا مباشرًا لخفر السواحل الليبي، ولكنها تدعم تعزيز قدراته في البحث والإنقاذ ومكافحة الاتجار بالبشر!!

وأضاف دي مايو، أمام البرلمان الإيطالي، إنه في الوقت الذي تتواصل فيه، مفاوضات تجديد مذكرة التفاهم بين إيطاليا وليبيا لعام 2017، فإن إحدى المعضلات الرئيسية التي يصر عليها الجانب الإيطالي في المذكرة، وفق تصريحاته تتعلق بإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين غير القانونيين في ليبيا.

وأردف وزير الخارجية الإيطالي، وفق ما أوردته “وكالة نوفا“،  بذلنا الكثير لإدراج إغلاق مراكز الاحتجاز في البيان الختامي لمؤتمر برلين في 23 يونيو الماضي.

وكشف دي مايو، أن روما ليست على استعداد لتقديم تنازلات عن حقوق الإنسان، ولا سيما الفئات الضعيفة، سواء في ليبيا أم في أي مكان آخر، قائلا: أن ليبيا المستقرة توفر ضمانات أكبر لاحترام حقوق الإنسان.

جدير بالذكر، أن مذكرة التفاهم الإيطالية – الليبية قبل 4 سنوات، وقت وجود رئيس المجلس الرئاسي غير الشرعي السابق، فايز السراج، تلقى انتقادات متواصلة لأنها سمحت بتقديم ملايين الدولارات لخفر السواحل الليبي سنويًا، رغم جرائمه وإلقاء المهاجرين في البحر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى